EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

حسام حسن: الإعلام المصري خدعنا في أزمة الجزائر

حسام حسن

حسن يتهم الإعلام المصري بزرع الفتنة

أكد حسام حسن، المدير الفني الحالي لنادي المصري البورسعيدي، وعميد لاعبي العالم سابقا، أن الإعلام المصري خدع الجماهير في أزمة مصر والجزائر، بعدما صور أن المصريين يتعرضون للموت في أم درمان.

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

حسام حسن: الإعلام المصري خدعنا في أزمة الجزائر

أكد حسام حسن، المدير الفني الحالي لنادي المصري البورسعيدي، وعميد لاعبي العالم سابقا، أن الإعلام المصري خدع الجماهير في أزمة مصر والجزائر، بعدما صور أن المصريين يتعرضون للموت في أم درمان.

قال حسام، خلال وجوده ضيفا في قناة الحياة الفضائية المصرية، أمس، تعقيبا على سوء تعامل الإعلام الرياضي المصري في أعقاب مذبحة بورسعيد، وسقوط 74 مشجعا أهلاويا، من أبناء القلعة الحمراء: إن الإعلام المصري يعد المتهم الأول في زرع الفتن الكروية خلال السنوات الماضية.

أضاف أن الإعلام تعامل بنفس المنطق في أزمة الجزائر، فيما حدث مع جماهير الأهلي ببورسعيد، مؤكدا أن هناك من ينفخ في النار باستمرار، ويلعب على إشعال الفتنة بين الجماهير العربية وبعضها، وبين الجماهير المصرية نفسها.

وكان بعض مقدمي القنوات الفضائية الرياضية المصرية تسببوا في إشعال أزمة كبيرة بين مصر والجزائر أثناء التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010م بجنوب إفريقيا، ولا يزال صداها موجودا حتى الآن، برغم نجاح الكثير من المحاولات من جانب مسؤولي الرياضة في الدولتين بتهدئتها.

وعن أحداث بورسعيد قال حسن: إن العقوبات التي أصدرها اتحاد الكرة ضد فريقه مؤخرا، حملت ظلما فادحا للنادي المصري البورسعيدي نتيجة الانفلات الأمني؛ الذي تعيشه مصر حاليا.

وكان الاتحاد المصري لكرة القدم أصدر عقوبات بحق النادي المصري، تضمنت حرمانه من اللعب لمدة عامين، إضافة إلى تجميد ملعب بورسعيد لمدة ثلاث سنوات.

أضاف أن هذه العقوبات ليست قانونية؛ لأنها من خارج اللوائح، ولا يوجد ما ينص عليها سواء في الاتحاد المصري أو الدولي لكرة القدم.

وعن رفض الأهلي العقوبات قال العميد: "الأهلي من حقه أن يتظلم للفيفا، وفي الوقت نفسه أرفض تماما هبوط المصري، وكنت أتمنى أن يركز النادي الأحمر على الناحية القضائيةمضيفا "مسؤولو الأهلي رفضوا عقوبات الاتحاد فما بالك بالجماهير؟".

وختم بأن حل الأزمة في يد النادي الأهلي؛ الذي يجب أن يبادر لحلها مع عدم التفريط في حق الشهداء؛ الذي سيأتي عن طريق القضاء المصري؛ الذي يعمل ليل نهار، ولا بد أن نعطي الفرصة لكل فرد كي يعمل، ولكن لا ينبغي أن يتوقف النشاط؛ لأن ذلك ليس في مصلحة أحد، ولا توجد مشكلة في عودة النشاط الكروي بدون وجود الأهلي".