EN
  • تاريخ النشر: 26 نوفمبر, 2009

لانسحابه من البطولة الماضية حرمان الشارقة الإماراتي من دوري أبطال أسيا لعامين

الشارقة خسر كثيرا بانسحابه

الشارقة خسر كثيرا بانسحابه

فرض الاتحاد الأسيوي لكرة القدم عقوبات قاسية على نادي الشارقة الإماراتي لانسحابه من مسابقة دوري أبطال أسيا مطلع الموسم الحالي بعد مرور أربع جولات، وقرر استبعاده عنها لمدة سنتين في حال تأهله للمشاركة فيها.

فرض الاتحاد الأسيوي لكرة القدم عقوبات قاسية على نادي الشارقة الإماراتي لانسحابه من مسابقة دوري أبطال أسيا مطلع الموسم الحالي بعد مرور أربع جولات، وقرر استبعاده عنها لمدة سنتين في حال تأهله للمشاركة فيها.

وقرر الاتحاد القاري أيضا تغريم النادي الإماراتي مبلغا كبيرا مقداره 382.168 دولار بسبب انسحابه.

وكان الشارقة قد انسحب من البطولة الأسيوية في الموسم الماضي قبل جولتين من نهاية الدور الأول فلم يواجه فيهما الغرافة القطري وبيروزي الإيراني كما كان مقررا، إذ فضّلت إدارته التركيز على مباريات الدوري المحلي لأن الفريق كان مهددا بالهبوط إلى الدرجة الثانية، فضلا عن أنه كان فقد أمله في المنافسة أسيويا.

شهد اجتماع المكتب التنفيذي جدول أعمال حافلا بالقرارات، حيث قرر سحب قرعة كأس أسيا 2011 في أواخر أبريل/نيسان المقبل إلى جانب اعتماد قطر الدولة المضيفة في التصنيف الأول عند سحب القرعة، وتخصيص عام 2010 ليكون عاما للمدربين في أسيا.

كما أعرب أعضاء المكتب التنفيذي عن رغبتهم في إلغاء اقتراحهم السابق باختيار رئيس الاتحاد الأسيوي مباشرة من أجل شغل منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي "فيفا" ورفع الأمر إلى الجمعية العمومية من أجل المصادقة عليه.

وحدد الاتحاد الأسيوي إقامة الاجتماع غير العادي لجمعيته العمومية في 9 يونيو/حزيران في جنوب إفريقيا خلال منافسات نهائيات كأس العالم 2010، وذلك من أجل البحث في تعديل النظام الأساسي.