EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2011

حارس مانشستر يونايتد: بريء من سرقة قطعة الحلوى

دي خيا

دي خيا مندهش من حملة الهجوم عليه

رفض الحارس دي خيا اتهامه بسرقة قطعة حلوى مثلما تردد في وسائل الإعلام الإنجليزية.

دافع الإسباني دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد الإنجليزي عن نفسه بعد اتهامه بسرقة قطعة من الحلوى داخل أحد المتاجر، مؤكدا أنه صمت في البداية لعدم رغبته في الالتفات لمثل تلك الأخبار الصحفية غير الصحيحة، لكنه تراجع عن موقفه، وقرر الكشف عن حقيقة ما حدث بعدما وجد أن الحديث عن هذا الموقف لا ينتهي، سواء بين الجماهير أو وسائل الإعلام.

قال دي خيا في حديثه لجريدة "ذا صن" الإنجليزي يوم الثلاثاء: "الحقيقة أنه لم تحدث أزمة مع مسؤولي المتجر، كل ما حدث بالتفصيل أنني ذهبت مع ابنَيْ عمي وصديق قادم من إسبانيا لشراء قطع من الحلوى بعد شعورنا بالجوع، وأثناء قيامنا بالشراء اكتشفت أنني نسيت حافظة نقودي داخل السيارة؛ لذا خرجت من المتجر لإحضار النقود ثم العودة مجددا، وهذا ما أحدث نوعا من سوء الفهم مع مسؤولي الأمن في المتجر".

وأضاف الحارس الإسباني: "وقفت فترة من الزمن مع مسؤولي المتجر في محاولة لشرح لهم حقيقة ما حدث، لكن تسبب عدم إتقاني الإنجليزية بشكل جيد حتى الآن في عدم قدرتي على إيصال ما أقصده لهم بسرعة، وشاء حظي أن تتواجد فتاة إسبانية تجيد الإنجليزية، وقد ساعدتني في إيضاح الحقيقة، وفي النهائية اعتذر لي مسؤولو المتجر، وانتهى الموقف دون أية أزمة".
 
ونفى دي خيا أن يكون هناك قرار باستبعاده في نادي مانشستر يونايتد، مؤكدا أن زملائه يحدثونه عن واقعة قطعة الحلوى على سبيل المزاح ليس أكثر، قائلا: "بعض زملائي في الفريق أعطوني قطع من الحلوى كنوع من المداعبة".