EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2009

أصبح على وشك الخروج من جميع البطولات جيرارد: ليفربول سيكون بين الكبار على الرغم من الانكسار

جيرارد يثق في عودة الأمجاد لليفربول

جيرارد يثق في عودة الأمجاد لليفربول

أعرب الإنجليزي ستيفين جيرارد قائد ليفربول الإنجليزي عن ثقته في فريقه لاستعادة بريقه والتواجد بجانب الكبار، على الرغم من أن الفريق أصبح على حافة الهاوية وبات مهددا بالخروج مبكرا من دائرة المنافسة في جميع البطولات، باستثناء كأس الاتحاد الإنجليزي.

أعرب الإنجليزي ستيفين جيرارد قائد ليفربول الإنجليزي عن ثقته في فريقه لاستعادة بريقه والتواجد بجانب الكبار، على الرغم من أن الفريق أصبح على حافة الهاوية وبات مهددا بالخروج مبكرا من دائرة المنافسة في جميع البطولات، باستثناء كأس الاتحاد الإنجليزي.

ولم يكن أحد يتوقع أن تتراجع فرص ليفربول في المنافسة على الألقاب المحلية والأوروبية مبكرا بهذا الشكل، خاصة أن الموسم لا يزال في نصفه الأول، لكن الفريق يبعد كثيرا عن دائرة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي، وقد يطاح به من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وحقق الفريق فوزا واحدا خلال آخر عشر مباريات خاضها في مختلف المسابقات، ليتراجع إلى المركز السابع في جدول الدوري الإنجليزي بفارق 13 نقطة خلف تشيلسي متصدر جدول المسابقة، كما خرج مبكرا من بطولة كأس الأندية المحترفة في إنجلترا (كأس كارلينج).

وفي حال أخفق الفريق في التغلب على مضيفه ديبريسن المجري يوم الثلاثاء في المجموعة الخامسة بدوري أبطال أوروبا، أو في حال تغلب فيورنتينا الإيطالي على ليون الفرنسي في نفس المجموعة، سيفقد ليفربول فرصة التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر) في البطولة.

وقال جيرارد بعد التعادل مع مانشستر سيتي يوم السبت في الدوري الإنجليزي، "الأجواء في معسكر الفريق طيبة بالفعل، على الرغم من أننا نعرف أن موقفنا في المجموعة ليس جيدا بما يكفي.. ولكننا نثق في إمكانياتنا، ونعرف أنه بإمكاننا تصحيح الأوضاع".

وأنهى ليفربول الموسم الماضي في المركز الثاني بالدوري الإنجليزي، بفارق أربع نقاط فقط، خلف مانشستر يونايتد الذي توج باللقب وبدا أن ليفربول في طريقه إلى الفوز هذا الموسم بأول ألقابه في الدوري الإنجليزي الغائب عنه منذ 19 عاما.

كان الفريق بحاجة إلى تحقيق الفوز في عدد من المباريات التي خاضها على ملعبه، والتي اكتفى فيها بالتعادل.

ولكنه خسر بالفعل في الموسم الجاري عددا من المباريات يفوق ما خسره الموسم الماضي بأكمله بثلاث مباريات.

وتعود بعض هذه النتائج السيئة التي حققها الفريق الموسم الجاري إلى سوء الحظ؛ حيث جاءت هزيمة الفريق أمام سندرلاند على سبيل المثال بعدما اصطدمت الكرة بكرة شاطئية داخل الملعب لتتحول إلى هدف داخل شباكه، كما يعاني ليفربول في هذا الموسم من تعدد الإصابات في صفوفه.

وانضم لاعبان آخران أمس الأول السبت إلى قائمة المصابين بالفريق، وهما دانيال آجر، بسبب صدمة قوية في رأسه، ورايان بابل بسبب الإصابة في كاحل القدم.

وتعرض يوسي بينايون وفابيو أوريليو وألبرت رييرا وجلين جونسون لإصابات متنوعة تتراوح بين الشد العضلي والكدمات، خلال الأسابيع القليلة الماضية لتفسد هذه الإصابات الموسم على اللاعبين.