EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

جيجز يحتفل بمرور 20 عامًا على ارتداء قميص "الشياطين"

جيجز أسطورة مان يونايتد

جيجز أسطورة مان يونايتد

يحتفل أسطورة مانشستر يونايتد الويلزي راين جيجز، اليوم الأربعاء، بذكرى مرور 20 عامًا على ارتدائه قميص "الشياطين الحمر" لأول مرة في الدوري الإنجليزي.

  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

جيجز يحتفل بمرور 20 عامًا على ارتداء قميص "الشياطين"

يحتفل أسطورة مانشستر يونايتد الويلزي راين جيجز، اليوم الأربعاء، بذكرى مرور 20 عامًا على ارتدائه قميص "الشياطين الحمر" لأول مرة في الدوري الإنجليزي.

وتزامن احتفال جيجز بخيبة أمل شديدة لمانشستر يونايتد الذي خسر أمام تشيلسي، أمس الثلاثاء، 2-1 على ملعب "ستامفورد بريدج".

تعود الذاكرة بـ"جيجز" إلى 2 مارس/آذار 1991؛ عندما أصيب المدافع الأيرلندي دنيس إيروين أمام إيفرتون على ملعب "أولد ترافورد"؛ ما دفع المدرب الاسكتلندي أليكس فيرجسون إلى الزج بلاعبه اليافع الذي كان يبلغ حينها 17 عامًا، في مباراة خسرها "الشياطين الحمر" 0-2.

ومن المؤكد أن جيجز لم يكن يدرك حينها أنه سيصير من أساطير النادي وأحد أفضل اللاعبين الذين ارتدَوا القميص الأحمر الشهير على الإطلاق. وقد أضافت مباراة الأمس -رغم حسرة الخسارة- فصلاً جديدًا من فصول الإنجازات المدونة في سجل هذا الجناح الرائع؛ إذ صار صاحب الرقم القياسي لأكثر اللاعبين مشاركةً مع مانشستر في الدوري، بعدما عادل رقم السير بوبي تشارلتون (606) بدخوله في الدقيقة الـ70 بدلاً من بول سكولز.

لم يسبق لأي لاعب أن دافع عن ألوان مانشستر طوال 20 عامًا. ولا يقترب من إنجاز جيجز سوى تشارلتون وبيل فولكز اللذين ارتدى كلٌّ منهما قميص "الشياطين الحمر" حوالي 17 عامًا، في حين أن الويلزي الآخر بيلي ميريديث مكث في هذه المدينة لمدة 30 عامًا بين 1894 و1924، لكنه أمضى معظم تلك الفترة في قميص مانشستر سيتي؛ الفريق الذي بدأ فيه اللاعب مسيرته الكروية.

ولم يفقد جيجز حماسه على الإطلاق، رغم بلوغه السابعة والثلاثين من عمره، وهو يستمتع بوقته في الملاعب؛ ما دفعه إلى مد ارتباطه بـ"الشياطين الحمر" حتى صيف 2012. وعلَّق على هذه المسألة مؤخرًا قائلاً: "أنا سعيد بأنني لا أزال العب حتى الآن".

وأكد جيجز أن كل ما كان يريده هو اللعب لمانشستر يونايتد، مضيفًا: "كنت محظوظًا بما فيه الكفاية من أجل تحقيق هذه الرغبة طوال 20 عامًا. من الرائع أن أعلم أني لا أزال أساهم في نجاح النادي، وأشعر بأنه لا يزال لديَّ الكثير لأقدمه على أرضية الملعب وخارجها".

ولا يزال مدربه الاسكتلندي أليكس فيرجسون يعوِّل عليه، ويشركه في الكثير من المباريات؛ آخرها أمس الثلاثاء، لكن لم ينجح في تجنيب فريقه هزيمته الثانية فقط هذا الموسم.

ويُعتبر النجم الويلزي اللاعب الوحيد في التاريخ الذي حصل مع فريقه على 11 لقبًا للدوري المحلي؛ كان أولها عام 1993، إضافة إلى لقبين في دوري أبطال أوروبا (1999 و2008)، و4 ألقاب في مسابقة كأس إنجلترا، و4 في كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، وكأس السوبر الأوروبية (1991)، والكأس القارية (1999)، وكأس العالم للأندية (2008).

يُذكر أن جيجز بدأ مشواره مع الفرق العمرية في مانشستر سيتي (1985-1987) قبل الالتحاق بيونايتد عام 1987، ثم شق طريقه إلى الفريق الأول عام 1990، ليحصد فيما بعد جميع الألقاب الجماعية والفردية؛ حيث صار أول لاعب يتوج بلقب الدوري الإنجليزي في عشر مناسبات أو أكثر، وأول لاعب يشارك ويسجِّل في كل موسم منذ انطلاق الدوري الممتاز، كما أنه حامل الرقم القياسي لأكثر اللاعبين تمريرًا للكرات الحاسمة في الدوري.

وفي 21 مايو/أيار 2009 زج فيرجسون بجيجز في الدقائق الثلاثة الأخيرة من الوقت الأصلي لنهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي بدلاً من بول سكولز، ليخوض الويلزي مباراته رقم 759 مع "الشياطين الحمرفيحطم الرقم القياسي المسجل باسم نجم الفريق السابق بوبي تشارلتون (758 مباراة بين 1956-1973)، ثم رفع عدد مبارياته منذ حينها إلى 863 مباراة بقميص "الشياطين الحمر"؛ بينها 606 في الدوري المحلي (110 أهداف من أصل 158 في جميع المسابقات).

أما على صعيد القاري، فجيجز هو أول لاعب يسجل في 13 موسمًا متتالية في مسابقة دوري أبطال أوروبا، ولا يزال بإمكانه أن يجد طريقه إلى الشباك للموسم الرابع عشر على التوالي؛ لأن فريقه لا يزال في نسخة هذا الموسم.