EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

أكد أن فريقه لا يملك لاعبين كبارا جوزيه يعترف بصعوبة مواجهة مالاوي والجزائر

جوزيه يخشى على مصير أنجولا

جوزيه يخشى على مصير أنجولا

أكد البرتغالي مانويل جوزيه مدرب أنجولا، عشية مواجهة مالاوي الخميس، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، ضمن نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم أن المنتخب الأنجولي لا يملك لاعبين كبارا على غرار باقي المنتخبات القارية، "ولكن لديه فريق رائع".

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

أكد أن فريقه لا يملك لاعبين كبارا جوزيه يعترف بصعوبة مواجهة مالاوي والجزائر

أكد البرتغالي مانويل جوزيه مدرب أنجولا، عشية مواجهة مالاوي الخميس، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى، ضمن نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم أن المنتخب الأنجولي لا يملك لاعبين كبارا على غرار باقي المنتخبات القارية، "ولكن لديه فريق رائع".

قال جوزيه إن مباراتي مالاوي والجزائر ستحسم تأهلنا للدور الثاني، لكن أي تعثر سيصعب مهمتنا في بلوغ الدور ربع النهائي، نحن مطالبون بكسب النقاط الثلاث أمام مالاوي، ثم التفرغ لموقعة الجزائر.

وقال جوزيه -في تصريحاته يوم الأربعاء- "لا نملك لاعبين كبارا، لكن لدينا فريق كبير وهذا هو المهم.. نحن نرغب في تحقيق الأفضل، وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل الجماهير الغفيرة التي ساندتنا في المباراة الأولى أمام مالي".

وتابع "يجب أن لا ننسى أننا نلعب على أرضنا وأمام جماهيرنا، وبالتالي فإن المسؤولية كبيرة على عاتقنا، كما أن الضغوطات شديدة تتطلب معنويات عالية جدا من أجل التخلص منها والتعامل معها، كما أن الفارق بين المباريات 3 أيام فقط، وهي مدة ليست كافية لاستعادة الأنفاس واللياقة".

وجدد جوزيه تأكيده على أنه لم ير في مسيرته التدريبية السيناريو الذي حصل في المباراة الأولى، عندما تقدم منتخبه 4- صفر على مالي، وخرج متعادلا 4-4 في 16 دقيقة فقط.

وقال "مشاكلنا في المنتخب كبيرة؛ لأن 50% من اللاعبين يلعبون خارج أنجولا وليسوا أساسيين في فرقهم، والـ50% الباقون يلعبون في الدوري الأنجولي الذي توقف في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وبالتالي تنقصهم أجواء المنافسة والمباريات المتتالية، زد على ذلك أن اللياقة البدنية للاعبينا ليست جيدة مقارنة مع لاعبي باقي المنتخبات، وخصوصا مالي والجزائر، اللتين يلعب 99% من لاعبيهما في أوروبا ويلعبون أساسيين في فرقهم".

أوضح جوزيه "أن اللاعبين مستعدون لتحقيق الفوز في المباراتين المقبلتين، لكن لا نريد الإفراط في الثقة؛ فالمهمة لن تكون سهلة أمام منتخبين قويين بدءا من مالاوي التي حققت مفاجأة من العيار الثقيل أمام الجزائر (3-صفرلقد أخذنا ذلك بعين الاعتبار لأننا لا نريد أن نفاجأ نحن بدورنا".

وجدد جوزيه دعوته إلى التركيز على البطولة أكثر من السياسة، في إشارة إلى الاعتداء المسلح على حافلة توجو، وانسحاب منتخب الأخيرة، وقال "نحن هنا في عرس إفريقيا الكبير، وبعده بنحو 6 أشهر ستكون نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا، يجب أن نستمتع بالعروض الكروية ونضع السياسة جانبا. توغو انسحبت ونحن نحترم قرارها ونساندها في ذلك، لكن علينا العودة إلى كرة القدم والتركيز.