EN
  • تاريخ النشر: 14 ديسمبر, 2009

بعد مباراة أتلانتا جوزيه مورينيو يشتبك مع مراسل صحفي

مورينيو واصل إهانة الصحفيين

مورينيو واصل إهانة الصحفيين

تحرش البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لفريق إنتر ميلان- بمراسل صحفي وأهانه بعد تعادل فريقه 1/1 مع مضيّفه أتلانتا في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وذلك حسب ما ذكرت وكالة أنباء "أنسا" الإيطالية.

تحرش البرتغالي جوزيه مورينيو -المدير الفني لفريق إنتر ميلان- بمراسل صحفي وأهانه بعد تعادل فريقه 1/1 مع مضيّفه أتلانتا في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم. وذلك حسب ما ذكرت وكالة أنباء "أنسا" الإيطالية.

وقال أندريا رامازوتي -مراسل صحيفة "كورير ديللو سبورت" اليومية- إن المدرب البرتغالي نزل من حافلة إنتر ميلان، وجذبه بذراعيه، ناصحا إياه بالابتعاد عن المنطقة المحجوزة لمحطة إنتر ميلان التلفزيونية.

وأكد رامازوتي أنه يمتلك تصريحا من كلا الناديين يسمح له باجتياز هذه المنطقة.

وأوضح بعض الحراس أنهم سمعوا مورينيو يهين رامازوتي، ويقول له إنه كان عليه التحرك إلى الغرفة الخاصة بالصحفيين في استاد بيرجامو.

وكان مورينيو تعرّض لعقوبة الإيقاف عن قيادة فريقه من المنطقة الفنية، واضطر لمتابعة المباراة من المدرجات، تاركا مساعده جيوسيبي باريس يقوم بمهامه.

وتصاعدت الأزمة بين مورينيو ووسائل الإعلام الإيطالية في الأسابيع الأخيرة، وأقام المدرب البرتغالي مؤتمرا صحفيا مقتضبا، ورفض خلاله التعامل مع بعض وسائل الإعلام.

وكانت جماهير أتلانتا قد هاجمت حافلة تحمل مشجعي فريق إنتر ميلان بعد انتهاء مباراة الفريقين.

وتردد أن بعض مشجعي أتلانتا نصبوا كمينا لإحدى الحافلات الست التي تُقل جماهير إنتر ميلان من بيرجامو وسط حراسة من الشرطة، واستهدفوا الحافلة بالحجارة والزجاجات والألعاب النارية.

وتعرض شرطي لإصابة في يده عندما تدخلت الشرطة لإيقاف الهجوم على الحافلة الذي بدأ عندما خرج أحد مشجعي إنتر ميلان منها، واشتبك مع جماهير أتلانتا.