EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

البحث يتواصل عن مباراة تكريم تليق به جريتس: نصحت الدعيع بالاعتزال حتى لا يسيء لتاريخه

الدعيع اعتزل بنصيحة من جريتس

الدعيع اعتزل بنصيحة من جريتس

أكد البلجيكي إيريك جيريتس مدرب فريق الهلال السعودي لكرة القدم أنه نصح محمد الدعيع حارس الفريق المعتزل بأن مكانه سيكون الموسم المقبل على مقاعد البدلاء ما أجبر الأخير على إعلان اعتزاله قبل بداية المعسكر الإعدادي.

  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2010

البحث يتواصل عن مباراة تكريم تليق به جريتس: نصحت الدعيع بالاعتزال حتى لا يسيء لتاريخه

أكد البلجيكي إيريك جيريتس مدرب فريق الهلال السعودي لكرة القدم أنه نصح محمد الدعيع حارس الفريق المعتزل بأن مكانه سيكون الموسم المقبل على مقاعد البدلاء ما أجبر الأخير على إعلان اعتزاله قبل بداية المعسكر الإعدادي.

قال جريتس -في تصريحات لقناة العربية- إنه أعلن للدعيع بأن حراسة المرمى ستكون من نصيب حسن العتيبي الذي ينوي الاعتماد عليه بشكل أساسي في الموسم الجديد، مضيفا "نصحته بأن يعتزل حفاظا على تاريخه الكبير؛ لأنه من المسيء أن يختمه احتياطيا''.

ونفى المدرب البلجيكي علاقته باختيار المدرب الذي سيحل بديلا عنه بعد تركه للهلال فور الخروج من دوري المحترفين الأسيوي، وقال ''لم أدرس أي ملف من ملفات المدربين، ولم أقترح أسماءهم، وليس لي علاقة في ذلك الأمر لأنه ليس من اختصاصاتي وإنما شأن يخص النادي''.

يُذكر أن المركز الإعلامي في نادي الهلال بث تصريحا لجيريتس، أكد فيه أنه سيشارك مع سامي الجابر مدير عام الفريق في اختيار المدرب الجديد.

وعلى صعيد آخر لا تزال المفاوضات الهلالية جارية مع أحد الفرق الأوروبية العريقة للقدوم إلى المملكة وخوض مباراة اعتزال الدعيع؛ حيث حالت الأزمة المادية التي عانى منها نادي الهلال خلال الفترة الماضية دون إنهاء الاتفاق مع فريقي برشلونة الإسباني وتشيلسي الإنجليزي.

وجددت الإدارة الهلالية في هذه الأيام فتح ملف المفاوضات وإعلان اسم الفريق الذي سيواجه الهلال وبدء الإعداد للمهرجان، الذي أعلن مسبقا أنه سيكون في شهر يناير/كانون الثاني.

يذكر أن الدعيع تمسك بقراره الذي اتخذه في وقت سابق بشأن الاعتزال، على رغم العروض التي تلقاها من بعض الأندية السعودية التي تطالبه باللعب ضمن صفوفها في الموسم المقبل.

وطلب عدد كبير من الأندية السعودية ضم اللاعب؛ منها الأهلي والنصر والاتفاق من أجل اللعب في صفوف الفريق لمدة موسم واحد، وذلك عن طريق شخصيات بارزة في الأندية مقابل مبالغ مالية خرافية، إلا أن اللاعب رفض العدول عن قرار الاعتزال.