EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2010

بعد استقالته من تدريب الفريق المغربي تهديدات بالقتل للزاكي من مسؤولي الوداد

الزاكي مهدد بالقتل

الزاكي مهدد بالقتل

تطارد الأزمات والمشاكل بادو الزاكي المستقيل من تدريب الوداد البيضاوي المغربي بعد تعرض فريقه للهزيمة من الرجاء في ديربي الدار البيضاء، الأمر الذي دفعه إلى التقدم باستقالته على الفور حتى إنه تعرض لتهديدات من قبل مسؤولي النادي بالقتل.

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2010

بعد استقالته من تدريب الفريق المغربي تهديدات بالقتل للزاكي من مسؤولي الوداد

تطارد الأزمات والمشاكل بادو الزاكي المستقيل من تدريب الوداد البيضاوي المغربي بعد تعرض فريقه للهزيمة من الرجاء في ديربي الدار البيضاء، الأمر الذي دفعه إلى التقدم باستقالته على الفور حتى إنه تعرض لتهديدات من قبل مسؤولي النادي بالقتل.

وكشفت صحيفة "المغربية" المغربية النقاب عن مجموعة من الأسرار والخبايا المتعلقة باستقالة الزاكي من تدريب الفريق؛ حيث أكد في تصريحات لوكالة "رويترز" أنه قرر الاستقالة من تدريب الوداد بعد تعرضه لمضايقات كثيرة.

وأضاف أنه تعرض لتهديدات تمس سلامته وكذلك أسرته وهو ما لا يمكنه تحمله على الإطلاق، وذلك بعدما تأكد أن بعض أعضاء مجلس إدارة النادي هددوه بالقتل، الأمر الذي جعله مستهدفا سواء في عمله أم في حياته الشخصية.

وأوضح الزاكي أنه واجه مضايقات وتهديدات كثيرة في الشارع العام بعد الهزيمة أمام الرجاء، سواء في أثناء عودته من الملعب، أم في طريق عودته إلى المنزل، لذا فإنه لا يستطيع الاستمرار في تحمل هذا الوضع.

ويعتقد الجميع أن سبب الاستقالة تعود للهزيمة أمام الغريم التقليدي الرجاء وفقدان الصدارة، إلا أن مقربين من المدرب نفسه يعتبرون أن قرار الزاكي جاء بعد محاولات عدة من بعض أعضاء مجلس الإدارة بتوريطه والضغط عليه للتخلي تلقائيا عن الفريق دون التفكير في مصلحة النادي.

وشبه أحد الأشخاص داخل جدران الوداد لصحيفة "المغربية" بأن ما حدث مع الزاكي في الوداد هو تكرار لنفس السيناريو الذي تعرض له مع المنتخب المغربي عقب التعادل مع المنتخب التونسي، وعدم التأهل إلى كأس العالم 2006.

يذكر أنه ترددت أنباء عن وجود مفاوضات مع الزاكي لتولي مسؤولية تدريب المنتخب المغربي خلفا للفرنسي روجيه لومير، إلا أن المفاوضات باءت بالفشل.