EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2009

الاتحاد يتمسك باللاعب لمواجهة الشباب تقارير: خطأ إداري يُبعد نور عن أفضل لاعب أسيوي

نور كان من أبرز المرشحين للقب

نور كان من أبرز المرشحين للقب

اعترفت إدارة نادي الاتحاد السعودي بأنها قامت بإرسال رسالة إلكترونية إلى الاتحاد الأسيوي لكرة القدم في شأن يتعلق بجائزة أفضل لاعب أسيوي، والمرشح لها قائد الفريق محمد نور، الأمر الذي يؤكد الشكوك بأن خطأ إداريا من النادي السعودي وراء استبعاد نور من قائمة المرشحين للحصول على الجائزة.

اعترفت إدارة نادي الاتحاد السعودي بأنها قامت بإرسال رسالة إلكترونية إلى الاتحاد الأسيوي لكرة القدم في شأن يتعلق بجائزة أفضل لاعب أسيوي، والمرشح لها قائد الفريق محمد نور، الأمر الذي يؤكد الشكوك بأن خطأ إداريا من النادي السعودي وراء استبعاد نور من قائمة المرشحين للحصول على الجائزة.

وذكرت جريدة "المدينة" السعودية اليوم الجمعة الموافق 20 نوفمبر/تشرين الثاني أن الرسالة الإلكترونية التي أرسلت من نادي الاتحاد كانت في مضمونها استفسارية، وتضمن تحديد موعد مقترح لوصول نور إلى كوالالمبور قبل 4 ساعات من موعد تسليم الجائزة، مما يعني غياب اللاعب عن المؤتمر الصحفي الذي يسبق الجائزة.

وقد سببت هذه الرسالة الإلكترونية غضبا داخل الاتحاد الأسيوي؛ لذلك تم استبعاد نور من قائمة المرشحين للحصول على الجائزة، وهو ما يفسر السبب الوحيد لاستبعاده دون الخمسة الباقين، علما بأن إعلان قائمة اللاعبين الستة تضمن عبارة القائمة النهائية.

يشار إلى أنه كان يتحتم على نور التواجد في كوالالمبور يوم الاثنين على الأقل لحضور المؤتمر الصحفي للاعبين المرشحين قبل إعلان الفائز الرسمي في اليوم التالي الموافق 24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

إلا أن الاتحاد كان يسعي للاحتفاظ بنور للمشاركة مع الفريق يوم الاثنين المقبل في مباراة المهمة أمام الشباب في الدوري السعودي، وكان يطلب على الأرجح وصول اللاعب قبل أربع ساعات من الإعلان الرسمي، وهو ما أغضب الاتحاد الأسيوي، وجعله يستبعد اللاعب.

وقد سجلت جماهير نادي الاتحاد في المنتديات استغرابها من إدارة ناديها بتمسكها بأن قائد الفريق خسر اللقب بالنقاط والمعايير الأسيوية، وقد اعتادت الجماهير وقوف الأندية مع لاعبيها في مثل هذه الظروف، والمحافظة على معنوياتهم، والدفاع عن حقوقهم، وتأكيد جدارتهم بالجائزة، لكن الموقف الحالي غريب، فضلا عن أن تناقض إدارة النادي من نفي إرسال رسالة إلكترونية في اليوم الأول ثم الاعتراف في اليوم الثاني، يدلل على أن الرسالة الإلكترونية تتضمن خطأ إداريا كان هناك حرص على إخفائه.

وتؤكد المصادر أن من قام بإرسال الرسالة الإلكترونية أحد أعضاء مجلس الإدارة عبر بريده الإلكتروني الخاص، وقد رفضته سكرتارية لجنة المسابقات في الاتحاد الأسيوي، وطلب إرساله عبر البريد الإلكتروني الخاص بالنادي الرسمي، وأرسل مجددا من البريد الإلكتروني للنادي، فاعتمد، وتم استبعاد نور لتنكشف تفاصيل الاستبعاد الغامض.

جدير بالذكر أن لجنة المسابقات في الاتحاد الأسيوي لا تكشف عن أسباب الإبعاد الحقيقية، وهل هي بسبب اللاعب أم النادي.

وكان رئيس النادي الدكتور خالد المرزوقي قد كشف عن أن مندوب الاحتراف في الاتحاد الأسيوي في النادي ماجد المالكي قد أرسل رسالة إلكترونية استفسارية إلى سكرتارية الاتحاد الأسيوي للاستفسار عن موعد اختيار القائمة النهائية لجائزة أفضل لاعب في أسيا، وموعد وجوده في كوالالمبور، وهذا ليس له علاقة بأعضاء اللجنة المخولة في اختيار أفضل لاعب في القارة، واستبعد المرزوقي أن تكون الرسالة الإلكترونية التي أرسلت من قبل النادي سببا في استبعاد نور عن الجائزة.

وعلى الصعيد نفسه، نفى مدير الكرة بالاتحاد حمزة إدريس أن يكون هو من أرسل الرسالة الإلكترونية إلى الاتحاد الأسيوي، وتحفظ على الذي قام بإرسال هذه الرسالة، مشيرا إلى أن ذلك شأن إداري داخلي، واعتبر أنه ليست هناك مشكلة في إرسال الرسالة الإلكترونية، خاصة وأنه يبين حرص الإدارة على حصول اللاعب على الجائزة.

وأضاف إدريس أن إدارة النادي أرسلت رسالة إلكترونية استفسارية إلى الاتحاد الأسيوي حول القائمة الرئيسية المرشحة لجائزة أفضل لاعب في أسيا، ومعرفة موعد حضور اللاعب محمد نور إلى كوالالمبور، موضحة أن استبعاد نور مؤسف، خاصة وأن اللاعب يعتبر من أفضل اللاعبين المرشحين في القائمة.

من جهة أخرى امتنعت إدارة النادي عن إطلاع نور على نص الرسالة الإلكترونية المرسلة للاتحاد الأسيوي.