EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2011

تعطل ماكينة ميسي التهديفية لا تقلق الصحف الإسبانية

ليونيل ميسي

ميسي فشل في التسجيل في آخر ثلاث مباريات

الصحف الإسبانية تؤكد قدة ميسي على استعادة حسه التهديفي من جديد.

يبدو أن العقم التهديفي -الذي لازم الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي خلال مشواره مع فريقه برشلونة حامل لقب الدوري الإسباني لكرة القدم مؤخرا- لا يثير القلق؛ حيث أعربت وسائل الإعلام عن قناعتها بقدرة "أفضل لاعب في العالم مرتين" على استعادة حسه التهديفي.

ولم يحرز ميسي أي هدف خلال فوز فريقه برشلونة على غرناطة بهدف نظيف مساء الثلاثاء، ليفشل في هز الشباك للمباراة الثالثة على التوالي.

وعندما يحدث هذا العقم التهديفي مع أي لاعب آخر فإن الأمر يكون طبيعيا، ولكن عندما يصل الأمر إلى ميسي فالوضع مختلف.

فشل ميسي في التسجيل في مرمى فيكتوريا بيلزن بدوري أبطال أوروبا، وأهدر ضربة جزاء في الثواني الأخيرة من التعادل السلبي مع أشبيلية قبل أن يخفق مجددا في هز شباك غرناطة، وهو شيء ليس بطبيعي على لاعب أحرز 16 هدفا خلال 15 مباراة خاضها مع النادي الكتالوني في الموسم الحالي.

ولم تُبدِ وسائل الإعلام الكتالونية قلقها إزاء هذه الظاهرة؛ حيث تحدثت صحيفة موندو ديبورتيفو عن "تعافٍ سريع للنجم الأرجنتينيمؤكدة أنه مازال "أفضل لاعب في العالم".

ومن جانبها أوضحت صحيفة "سبورت" "هل يمكن لأي شخص أن يتحدى أفضل لاعب في التاريخ؟سيكون غير مقبول الآن أن نشكك في إمكانيات ميسي، سيكون من العبث انتقاد لعبه الفردي، الرجل الذي يعيش بالفعل أزهى عصوره دائما ما يلعب بالطريقة نفسها، وبنفس العزيمة".

وأشارت الصحيفة "المرمى يعطي ظهره لميسي حاليا، إنه ظرف مؤقت، إننا نتحدث حول ميسي، في أي يوم يمكنه مفاجأتنا بهاتريك جديد أو هدف من طراز مارادونا، قريبا جدا، فميسي لا يعرف معنى الفشل".