EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

استبعاده من المنتخب أمر وارد تصريحات تريكة بالاحتفال مع الخضر تغضب شحاتة

أثارت تصريحات اللاعب الدولي المصري محمد أبو تريكة بشأن استعداده الكامل للسفر إلى الجزائر ومشاركة الشعب الجزائري فرحته في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، غضبا شديدا داخل أعضاء الجهاز الفني للمنتخب المصري، خاصةً حسن شحاتة المدير الفني للفراعنة.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2010

استبعاده من المنتخب أمر وارد تصريحات تريكة بالاحتفال مع الخضر تغضب شحاتة

أثارت تصريحات اللاعب الدولي المصري محمد أبو تريكة بشأن استعداده الكامل للسفر إلى الجزائر ومشاركة الشعب الجزائري فرحته في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، غضبا شديدا داخل أعضاء الجهاز الفني للمنتخب المصري، خاصةً حسن شحاتة المدير الفني للفراعنة.

وكشف المقربون من شحاتة أنه أبدى غضبه الشديد من تصريحات أبو تريكة كونه كان أحد شهود العيان على ما حدث في السودان، وكذلك في أنجولا، فضلا عن التصريحات السيئة التي تناقلتها وسائل الإعلام على ألسنة لاعبي المنتخب الجزائري الذين سبّوا مدرب مصر خلال الفترة الماضية، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الدستور" المصرية يوم الأحد 16 مايو/أيار.

كما أوضح المقربون أنه على الرغم من عدم إعلان شحاتة عن عدم موافقته على سفر محمد "أبو تريكة" للجزائر واستيائه الشديد من التصريحات التي أدلى بها لوسائل الإعلام منذ أيام، إلا أنه شدد على رفضه الشديد لما صدر عن اللاعب، مفيدا أن ذلك موقف شخصي، وكان لزاما على اللاعب التصرف في مثل هذه المواقف من خلال كيان المنتخب ككل وليس بشكل شخصي.

وذهب المقربون إلى أن تصريحات أبو تريكة قد تترتب عليها إسقاطه من حسابات الجهاز الفني للمنتخب خلال الفترة المقبلة، خاصةً في حالة قيامه بالسفر إلى الجزائر وحضور احتفالاتهم بالتأهل لكأس العالم.

كان أبو تريكة قد أكد استعداده للذهاب إلى الجزائر والمشاركة في احتفالات الشعب الجزائري بالتأهل لمونديال جنوب إفريقيا، مؤكدا أنه سيذهب للجزائر ويشارك في الاحتفالية التي ستقام خلالها مباراة بين منتخب الجزائر ومنتخب نجوم العالم في حال تلقيه دعوة.

وأشار النجم المصري إلى أن هذا هو الوقت المناسب لإزالة الاحتقان بين الشعبين على خلفية الأحداث التي خلفتها مباراة المنتخبين في تصفيات المونديال في ظل العلاقات التاريخية بين البلدين سواء على مستوى الأخوة أو الدين والدم، وليس من المنطقي السكوت على هذا الجفاء والانشقاق بين الطرفين، لأن الأمر تحول إلى خلاف شخصي بين أطراف بعينها، ويقصد بذلك سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري ومحمد روراوة نظيره الجزائري.

وجاءت تصريحات أبو تريكة بمثابة الخروج عن النص من وجهة نظر أعضاء الجهاز الفني للمنتخب المصري الذين يتعاملون مع هذا الموقف كوحدة واحدة تجمع الجهاز الفني مع اللاعبين.

من جانبه أكد شوقي غريب -المدرب العام للمنتخب المصري- أن تصريحات اللاعب أغضبت أعضاء الجهاز الفني، ليس بسبب عزمه السفر للجزائر، ولكن من منطلق العلاقة الطيبة بين الجهاز الفني واللاعبين، والتي تستوجب العودة لأعضاء الجهاز قبل القدوم على خطوة مثل هذه الخطوات، كونها تمس المنتخب الوطني ككل، لأن الجهاز الفني يتعامل مع جميع اللاعبين بشفافية عالية لا بد أن تحترم.

وشدد غريب على أن تصريحات أبو تريكة تعبّر عن وجهة نظر شخصية، كونه لاعبا في صفوف النادي الأهلي قبل أن يكون لاعبا في المنتخب.