EN
  • تاريخ النشر: 22 أكتوبر, 2009

توقعات بالنظر في القضية مع بداية عام 2010 تشيلسي يستأنف عقوبة حرمانه من التعاقد مع لاعبين جدد

جايل كاكوتا

جايل كاكوتا

تقدم تشيلسي الإنجليزي يوم الخميس أمام محكمة التحكيم الرياضي بطلب استئناف قرار العقوبة التي فرضت عليه في أوائل سبتمبر/أيلول، بحرمانه من التعاقد مع لاعبين جدد حتى يناير/كانون ثان عام 2011، بسبب نزاع بينه وبين نادي لنس الفرنسي يتعلق بلاعب الأخير جايل كاكوتا.

تقدم تشيلسي الإنجليزي يوم الخميس أمام محكمة التحكيم الرياضي بطلب استئناف قرار العقوبة التي فرضت عليه في أوائل سبتمبر/أيلول، بحرمانه من التعاقد مع لاعبين جدد حتى يناير/كانون ثان عام 2011، بسبب نزاع بينه وبين نادي لنس الفرنسي يتعلق بلاعب الأخير جايل كاكوتا.

وكانت غرفة فض النزاعات التابعة للفيفا منعت تشيلسي من ضم أيّ لاعب مهما تكن جنسيته، في السوقين القادمين للانتقالات الشتوي والصيفي لعام 2010.

وأشار الفيفا إلى أن العقوبة تنتهي في سوق الانتقالات الشتوي لعام 2011، وأن بإمكان تشيلسي اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي، الطريق الوحيد لاستئناف هذا القرار، وهو ما قام به الفريق اللندني بشكل رسمي اليوم الخميس، ما سيسمح له على الأرجح بالتعاقد مع لاعبين جدد عندما يفتح باب الانتقالات الشتوية في يناير/كانون ثان المقبل؛ لأن محكمة التحكيم تحتاج إلى ثلاثة أشهر على أقل تقدير لكي تبحث القضية المرفوعة أمامها، وخلال هذه الفترة تعتبر العقوبة المفروضة على النادي معلقة.

وسيكون من المستبعد جدًّا أن تبحث محكمة التحكيم هذه القضية قبل عيد الميلاد، ما يفتح الباب أمام تشيلسي للبحث عن لاعبين جدد، لكن على الفريق اللندني أن ينتظر حتى أوائل الشهر المقبل لمعرفة ما إذا تمت الموافقة على طلبه بتعليق العقوبة حتى جلسة محكمة التحكيم الرياضي.

وصدر بيان عن محكمة التحكيم الرياضي جاء فيه: "تقدم تشيلسي وجايل كاكوتا بطلب استئناف أمام محكمة التحكيم الرياضي، ضد القرار الصادر في 17 أغسطس/آب 2009 عن غرفة فض النزاعات في فيفا".

وواصل البيان: "طالب كل من تشيلسي وكاكوتا بأن يبقى قرار فيفا معلقا بانتظار حكم محكمة التحكيم الرياضيمن المرجح أن تصدر محكمة التحكيم قرارا بشأن هذا الطلب في أوائل نوفمبر/تشرين ثان.

وكان الاتحاد الدولي قد استند في قرار العقوبة التي فرضها على تشيلسي على أن الأخير ضم عام 2008 اللاعب كاكوتا، وهو في سن السادسة عشرة، وأرغمه على فسخ عقده مع لنس الذي قدم شكوى، متذرعا بـ"الفسخ التعسفي" وطالب بفرض عقوبات على اللاعب والنادي.

ودفع كاكوتا مبلغ 780 ألف يورو كتعويض إلى لنس.

وقرر الفيفا أيضًا تغريم تشيلسي مبلغ 130 ألف يورو وإيقاف اللاعب 4 أشهر.

ورد تشيلسي حينها على الفور، مؤكدا نيته استئناف القرار الذي وصفه بأنه "غير مناسب وتعسفي".

واعتبر النادي الإنجليزي أن هذه العقوبات -على هذا المستوى- لا سابق لها، وهي كلية غير متناسبة مع الخطأ المرتكب والغرامة المالية".