EN
  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2012

تشريح جثة موروسيني لمعرفة أسباب الوفاة

موت لاعب ليفورنو الإيطالي

موروسيني ليس آخر المتوفين داخل الملاعب

من المقرر أن تجرى غدا الاثنين عملية تشريح لجثة بييرماريو موروسيني لاعب خط وسط ليفورنو الإيطالي

  • تاريخ النشر: 15 أبريل, 2012

تشريح جثة موروسيني لمعرفة أسباب الوفاة

من المقرر أن تجرى غدا الاثنين عملية تشريح لجثة بييرماريو موروسيني لاعب خط وسط ليفورنو الإيطالي، الذي توفى أمس السبت إثر تعرضه لأزمة قلبية على أرض الملعب، لبيان أسباب الوفاة، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام الإيطالية اليوم الأحد.

ونقل عن آنا في خطيبة موروسيني، قولها إن الأطباء سيجرون بيان الصفة التشريحية صباح غدا.

وكانت آنا متواجدة في بيسكارا للتعرف رسميا على موروسيني، الذي فقد والديه وتوفى شقيقه المعاق منتحرا، ويتبقى لديه شقيقة أخرى معاقة.

وستجرى عملية التشريح في مستشفى سانتو سبيريتو في بيسكارا، التي نقل اليها موروسيني -25 عاما- عقب تعرضه للانهيار على أرض الملعب بعد مرور 30 دقيقة من بداية المباراة أمام بيسكارا، وفقد الوعي، قبل أن تنقله سيارة الإسعاف على الفور من استاد "أدرياتيكو" إلى المستشفى.

وقال ليوناردو بالوسكيا رئيس قسم القلب بمستشفى سانتو سبيريتو في بيسكارا: "فعلنا كل ما بوسعنا لإنقاذ الفتى، حاولنا لأكثر من ساعة، ولكنه لم يستعد وعيه أبدا".

وتوجه العديد من لاعبي ليفورنو إلى مستشفى سانتو سبيريتو في بيسكارا لوداع موروسيني، بجانب نائب رئيس الاتحاد الإيطالي ديميتريو البرتيني ورئيس نادي بيسكارا، دانيلي سيباستياني.

وكان باسكارا، قد تعرض لخسارة فادحة في 30 آذار/مارس عندما توفى مدرب حراس المرمى فرانشيسكو مانشيني عن عمر يناهز الثالثة والأربعين بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة.

وانتظرت مجموعة من المشجعين مساء أمس السبت عودة حافلة الفريق من بيسكارا، رافعين لافتة كُتب عليها "وداعا مورو 25" في إشارة إلى لقب اللاعب ورقم قميصه.

وقال ألدو سبينيلي رئيس ليفورنو "إنها مأساة كبيرة، كنت في منزلي أتابع المباراة، وعندما شاهدت جميع لاعبينا في حالة بكاء أدركت الأمر، اتصلت بهم وأخبروني أن الوضع مأساوي".

وتابع " بييرماريو انضم الينا في يناير بعقد إعارة من أودينيزي، ولكنه لم تظهر منه أي علامات إعياء، كان دائما في حالة رائعة".

وتحدث فرانشيسكو توتي قائد روما عن "الصور الصادمة التي ستظل طويلا في الأذهان.. أمام مثل هذه المأساة لا يوجد ما يمكن قوله، فقط الاحترام والصمت".