EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

بيكهام يحلم باللعب في أولمبياد 2012

بيكهام يرفض العمل بالتدريب

بيكهام يرفض العمل بالتدريب

أصر النجم الإنجليزي ديفيد بيكهام أنه لا توجد لديه أي خطط لدخول عالم التدريب، وبدأ نجم مانشستر يونايتد وريال مدريد وآي سي ميلان السابق في العد التنازلي لمشواره في الملاعب مع فريق لوس أنجليوس جالاكسي الأمريكي، ورافق المنتخب الإنجليزي خلال رحلته إلى جنوب إفريقيا للمشاركة ببطولة كأس العالم 2010 .

  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2010

بيكهام يحلم باللعب في أولمبياد 2012

أصر النجم الإنجليزي ديفيد بيكهام أنه لا توجد لديه أي خطط لدخول عالم التدريب، وبدأ نجم مانشستر يونايتد وريال مدريد وآي سي ميلان السابق في العد التنازلي لمشواره في الملاعب مع فريق لوس أنجليوس جالاكسي الأمريكي، ورافق المنتخب الإنجليزي خلال رحلته إلى جنوب إفريقيا للمشاركة ببطولة كأس العالم 2010 .

ولكن بيكهام نفى بإحدى مواقع الدردشة على الإنترنت أن تكون مرافقته لمنتخب إنجلترا هي بداية انتقاله إلى عالم التدريب. وقال بيكهام "لم أهتم أبدا بالتدريب .. فأنا لست شغوفا بتولي تدريب فريق ما لكرة القدم ..إنني شغوف باللعب والتواجد في الملعب ولكن يبدو لأنني كنت جالسا مع الجهاز الفني مرتديا الحلة فقد اعتقد الناس أنني سأسلك هذا الطريق".

وأضاف "ولكنني لا أريد تدريب أي فريق أو أن أصبح مديرا فنيا.. لا في هذه المرحلة من مشواري الرياضي أو حتى في المستقبل".

ورفض بيكهام إلقاء اللوم على مدرب إنجلترا الإيطالي فابيو كابيللو في خروج منتخب بلاده من دور الـ16 لكأس العالم، وقال "لقد بذل كل ما في وسعه.. لقد أعد الفريق بالطريقة المناسبة ودربهم جيدا وجهز لهم كل شيء ولكن من الواضح أن الفريق حقق نتائج مخيبة للآمال.. لم نقدم عروضا جيدة ونحن كلاعبين نعرف ذلك، فأنت تعرف متى لا تقدم ما عندك ومتى لا تلعب جيدا".

وأضاف "يستطيع المدرب أن يعمل الكثير وبعدها يرجع الأمر إلى اللاعبين، فاللاعبون ينزلون الملعب وهم يعرفون أنهم إذا لم يؤدوا واجباتهم فلن يفوزوا.. كان اللاعبون صادقين مع أنفسهم في هذا الأمر ولكن الأمر لا يتعلق بالأفراد أو كيف يلعب كل فرد على حدة وإنما يتعلق بأداء الفريق ككل، فأنت تفوز كفريق أو تخسر كفريق".

وأكد بيكهام أنه يأمل في أن تتاح له الفرصة لكي يكون جزءا من الفريق البريطاني خلال دورة الألعاب الأولمبية المقبلة "لندن 2012".

وقال بيكهام "لو ظللت لاعبا وقتها وظل الناس يعتبرونني أحدث فارقا بالفريق فسأود ذلك كثيرا ولكنني حتى لو لم أكن بالفريق فلا شك في أنني سأتواجد بجانبه على أي حالالمعروف أن بيكهام سيبلغ من العمر وقتها 37 عاما.