EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2009

بقاؤه في إيطاليا طوق النجاة بيكام يعيش أفضل أيامه مع ميلان ويتمنى أن تدوم

بيكام أثبت نجومية مع الميلان

بيكام أثبت نجومية مع الميلان

"بعض الناس وُلدوا للعب كرة القدم" تلك الكلمات تختصر الواقع الحالي للنجم الإنجليزي ديفيد بيكام والذي يعيش أفضل أيامه مع فريق ميلان الإيطالي والمنتقل إليه على سبيل الإعارة من فريق لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي.

  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2009

بقاؤه في إيطاليا طوق النجاة بيكام يعيش أفضل أيامه مع ميلان ويتمنى أن تدوم

"بعض الناس وُلدوا للعب كرة القدم" تلك الكلمات تختصر الواقع الحالي للنجم الإنجليزي ديفيد بيكام والذي يعيش أفضل أيامه مع فريق ميلان الإيطالي والمنتقل إليه على سبيل الإعارة من فريق لوس أنجليس جالاكسي الأمريكي.

ولا يزال بيكام يتمتع بمستواه الفني العالي على الرغم من أنه سيبلغ الرابعة والثلاثين في 2 مايو/ أيار المقبل، ويريد أن يترك بصمةً في ميلان كما فعل في صفوف مانشستر يونايتد وريال مدريد حيث قادهما إلى العديد من الألقاب.

قبل الانتقال إلى الألفية الجديدة، كان بيكام اسمًا مألوفًا، لكنه الآن أيضًا يعتبر واحدًا من اللاعبين الذين يدركون أنه مع العمل الجاد والتصميم فإنه بالإمكان مواصلة الإبداع حتى لو تخطيت الثلاثين.

إنها الرحلة التي يقوم بها بيكام في مختلف أنحاء العالم للعب كرة القدم في صفوف أكبر الأندية، وهي رحلة لم تنته بعد، لكن التاسع من مارس/ آذار المقبل قد يكون اليوم الأخير له مع الفريق "اللومباردي" في حالة فشل التوصل لاتفاقٍ بين مسؤولي ميلان وجالاكسي لانتقاله بشكل نهائي.

ومنذ أن أعلن أدريانو جالياني نائب رئيس ميلان الاتفاق على انتقال بيكام على سبيل الإعارة فإن التكهنات لم تتوقف بشأن مغزى هذا الانتقال، لكن الحقيقة الثابتة أن ديفيد استطاع أن يقنع الملايين أنه لا يزال يملك الكثير.

واحتاج بيكام لفترةٍ وجيزة لكي يثبت لوسائل الإعلام الإيطالية أنها أخطأت في تحديدها أسباب انتقال النجم الإنجليزي، فبعد المشاركة الأولى أمام هامبورج الألماني في دورة دبي الدولية جاء هدفه الأول أمام بولونيا في المرحلة 20 من الدوري الإيطالي ثم الهدف الثاني أمام جنوى في المرحلة التي تلتها لتتلاشى التلميحات من جانب غالبية وسائل الإعلام أن السبب الرئيسي لانتقال بيكام إلى ميلان هو مصالح زوجته فيكتوريا آدمس نجمة فريق السبايس جيرلز السابقة واهتمامها بعالم الأزياء، خاصةً مع ارتباطها ببيت أزياء "أرماني" الذي يتخذ من ميلانو مقرًّا له والذي يشارك الزوجان بيكام وفيكتوريا في الإعلان عن أزيائه.

عقب مباراة بولونيا قال بيكام: "أشعر أنني أقدم مستوى رائعًا لكوني ألعب في صفوف أهم الأندية في العالم، ولديَّ شعور رائع لأنني سجلت هدفي الأول مع الفريقمؤكدًا أنه احتفظ بقميص اللعب الذي ارتداه في المباراة.

ووصلت حمَّى النجم الإنجليزي إلى ذروتها منذ تواجده في مدينة ميلانو، فلا يكاد بيكام وفكتوريا يتوجهان للتسوق حتى يحتشد المئات من الجماهير ومصورو الباباراتزي لالتقاط صور خاصة لهما.

مفاوضات بقاء قائد المنتخب الإنجليزي في ميلان يقودها المحنك جالياني والذي أشار إلى أنه قطع خطوات مهمة في سبيل استمرار بيكام مع ميلان، ويبدو أنه مستعد لإخراج عشرة ملايين يورو من جيبه من أجل تحقيق هذا الهدف أي ضعف المبلغ المحدد سابقًا.

ورفض الأمريكيون عروضًا سابقة من أجل شراء العقد بحجة رغبتهم في تواجد اللاعب مع ناديه قبل انطلاق الدوري الأمريكي للمحترفين في فصل الربيع، لكن السبب الحقيقي أن الأمريكيين مستعدون للتخلي عن بيكام ولكن ليس بأقل من 15 مليون يورو.

وكان بيكام انتقل إلى لوس أنجليس جالاكسي قادمًا من ريال مدريد الإسباني قبل عامين في صفقةٍ خيالية قُدرت بـ250 مليون دولار لمدة خمس سنوات.

وحسب ما أوردته وسائل الإعلام البريطانية فإن مستشاري بيكام واثقون من إتمام الصفقة بالرغم من انتهاء المهلة التي حددها النادي الأمريكي، خصوصًا أن بيكام يمتلك خيار شراء عقده كما يستطيع الرحيل عن جالاكسي خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني القادم بلا مقابل حسب أحد بنود عقده.

صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" الإيطالية ذكرت أن النجم الإنجليزي توصل إلى اتفاقٍ مع ميلان يتقاضى بموجبه 4.5 مليون يورو حتى نهاية الموسم على أن يتم التفاوض لاحقًا حول إبرام عقد آخر لمدة عامين ينتهي في 2011 لكن العقبة مرة أخرى تبقى لدى جالاكسي.

إلا أن مدرب ميلان انشيلوتي كان واقعيًّا عندما قال أتعامل مع الوقائع فقط وهي تقول إن اللاعب سيبقى معنا حتى 9 مارس/ آذار القادم وخلال تلك الفترة سنحاول استغلاله بأفضل طريقة ممكنة كما حدث حتى الآن، ثم بعد هذا التاريخ لا أحد يعلم ما الذي سيحصل، هو يريد أن يبقى وذلك أمر لا يخفى على أحد ولكن هناك مشكلة بينه وبين ناديه.

ويريد بيكام البقاء مع فريقه الإيطالي حتى تسنح له الفرصة للمشاركة مع المنتخب الإنجليزي الذي سيخوض 9 مباريات ما بين شهري مارس/ آذار وأكتوبر/ وتشرين الأول من العام 2009 من ضمنها 6 مباريات ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

وكان بيكام خاض مباراته الـ108 مع المنتخب الإنجليزي ليعادل الرقم المسجل باسم النجم بوبي مور، مع العلم أن الرقم القياسي يحمله الحارس العملاق بيتر شيلتون بـ125 مباراة دولية.

وتخوض إنجلترا في الثامن والعشرين من شهر مارس/ آذار مباراة ودية أمام سلوفاكيا من المرجح أن يكون بيكام أحد العناصر التي سيستدعيها المدرب فابيو كابيللو.