EN
  • تاريخ النشر: 07 مايو, 2011

قال إنه متشوق لخوض الدربي المغاربي بوقرة: موقعة مراكش مصيرية لكنها ليست مباراة موت

أكد اللاعب الدولي الجزائري مدافع فريق جلاسجو رينجرز مجيد بوقرة مصيرية المباراة التي ستجمع الخضر بمنتخب المغرب "أسود الأطلس في الرابع من يونيو/حزيران المقبل في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا لكرة القدم 2012، إلا أنه شدد في الوقت نفسه على أنها لن تكون مواجهة موت؛ لأنها تجمع بين شعبين شقيقين.

أكد اللاعب الدولي الجزائري مدافع فريق جلاسجو رينجرز مجيد بوقرة مصيرية المباراة التي ستجمع الخضر بمنتخب المغرب "أسود الأطلس في الرابع من يونيو/حزيران المقبل في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا لكرة القدم 2012، إلا أنه شدد في الوقت نفسه على أنها لن تكون مواجهة موت؛ لأنها تجمع بين شعبين شقيقين.

وقال بوقرة في حوارٍ مع صحيفة "النهار الجديد"-: "أعتبر مباراة المغرب الخضر وأسود الأطلس مصيرية لكنها ليست مباراة الموت لأننا سنلعب مع إخواننا المغاربةمضيفا "أنه متشوق ليكون ضمن تشكيلة الخضر التي ستكون في موقعة ملعب مراكش الشهر المقبل طالما أنها تكتسي أهمية كبيرة ومصيرية في نفس الوقت".

وأوضح نجم دفاع فريق جلاسجو رينجرز، أن المنتخب الجزائري يمتلك الوقت الكافي للتحضير والاستعداد لمباراة المغرب المصيرية، لافتا إلى أن الخضر سيدخلون معسكر يدوم أكثر من أسبوع قبل اللقاء.

وأشار النجم الجزائري إلى أن الفوز الذي حققه الخضر على أسود الأطلس في المباراة التي جمعتهما بعنابة في مارس/آذار الماضي، كان بمثابة دافعا معنويا للاعبين يؤكد من خلاله قوة "الخضرمعتبرا في الوقت نفسه أن هذا الأمر لا يقلل على الإطلاق من لاعبي المنتخب المغربي.

وأعرب بوقرة -الذي غاب عن لقاء الجزائر والمغرب في عنابة- عن تفاؤله بتحقيق الخضر نتيجة إيجابية أمام أسود الأطلس بمراكش في ظل عودة أغلب الركائز الأساسية التي غابت عن مواجهة الذهاب بسبب الإصابة.

ورأى أن عبد الحق بن شيخة -المدير الفني للخضر- سينتهج خطة مختلفة أمام المغرب لتلاشي سيناريو لقاء إفريقيا الوسطي والتي خسرتها الحزائر صفر-2، لافتا إلى أن مواجهة المغرب تختلف كثيرا عن مواجهة إفريقيا الوسطى.

على صعيد آخر، أعرب النجم الجزائري عن أمله هذا الموسم هو الفوز بالدوري الاسكتلندي مع ناديه الحالي جلاسجو رينجرز قبل أن يختار وجهته المقبلة.