EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2011

بن همام يصف الفهد بعدم الوفاء

لم تنجح لحظة إعلان نتائج فوز القطري محمد بن همام بولاية ثالثة لرئاسة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، وكذلك اختيار الأمير الأردني علي بن الحسين لمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، في إضفاء مزيد من الهدوء على العلاقات الثنائية بين القيادات الرياضية بين قطر والكويت المتمثلة في بن همام، والشيخ أحمد الفهد -رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي- إذ شهد يوم أمس تصريحات ساخنة بين الطرفين على هامش إعلان النتائج.

لم تنجح لحظة إعلان نتائج فوز القطري محمد بن همام بولاية ثالثة لرئاسة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، وكذلك اختيار الأمير الأردني علي بن الحسين لمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، في إضفاء مزيد من الهدوء على العلاقات الثنائية بين القيادات الرياضية بين قطر والكويت المتمثلة في بن همام، والشيخ أحمد الفهد -رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي- إذ شهد يوم أمس تصريحات ساخنة بين الطرفين على هامش إعلان النتائج.

البداية كانت من الشيخ الفهد في مؤتمر صحفي في الدوحة، قال فيه: "إن قطر أصبحت كورية للأسففي إشارة إلى تصويت قطر في انتخابات الكونجرس الأسيوي الذي ذهب لممثل كوريا الجنوبية، وتجاهل نظيره الأردني.

هذه التصريحات دفعت القطري بن همام للتأكيد على أن الشيخ الفهد لا يتمتع بصفة الوفاء، وقال: "إن انسلاخ هذه الصفة منه وافتقاره لها جعله يستغرب وفاء قطر لصديقتها كوريا الجنوبية، وتصويتها لها، على الرغم من أن المنافس هو الأردني علي بن الحسين".

وزاد "قطر وفية دائماً مع أصدقائها، ولا تنساهم حتى ولو كان المنافس غير عربي، وهذا ديدن الأوفياء دائماً".

المؤشرات تؤكد أن الانتخابات التي انقضت أول من أمس لن تكون سوى فصل من فصول الخلاف بين أحمد الفهد وبن همام، وهو المستمر منذ سنوات، ولم تفلح كثير من الوساطات في إنهائه، وربما أن مواجهة المنتخبين القطري والكويتي المهمة لكليهما ستزيد الأجواء سخونة.