EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2011

بطل ملحمة أم درمان يعِد جماهير النصر بصنع الفارق

يحيى سعيد بالانتقال إلى النصر

يحيى سعيد بالانتقال إلى النصر

وعد اللاعب الدولي الجزائري عنتر يحيى جماهير ناديه الجديد النصر السعودي بصنع الفارق في المرحلة المقبلة، مشيرًا إلى أنه سيقدم الحد الأقصى من مجهوده وخبرته التي اكتسبها من الملاعب الأوروبية التي شهدت ولادة موهبته الكروية.

وعد اللاعب الدولي الجزائري عنتر يحيى جماهير ناديه الجديد النصر السعودي بصنع الفارق في المرحلة المقبلة، مشيرًا إلى أنه سيقدم الحد الأقصى من مجهوده وخبرته التي اكتسبها من الملاعب الأوروبية التي شهدت ولادة موهبته الكروية.

وأبدى يحيى سعادته بالاحتراف في النصر؛ لكونه حقق المصلحة لجميع الأطراف: هو، والنصر، وفريقه الألماني بوخوم الذي يدين له بعقد حتى 2014؛ وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الهداف" الجزائرية.

وأوضح المدافع الجزائري أنه مشتاق إلى الذهاب للعب في فريق النصر ومقابلة جماهيره وزملائه اللاعبين؛ حيث سيُقدَّم رسميًّا، مشيرًا إلى أنه درس العقد من جميع الجوانب، ووجد النواحي الإيجابية غالبة فيه.

وأكد يحيى صاحب هدف تأهل الخصر لنهائيات مونديال 2010 في مرمى مصر بموقعة أم درمان؛ إقباله على التحدي الجديد الذي سيخوضه مع النصر؛ وذلك بعد أربع سنوات ونصف قضاها مع بوخوم.

وكانت إدارة نادي النصر السعودي قد أعلنت، أمس، إنهاء إجراءات التعاقد مع قائد المنتخب الجزائري وكابتن فريق بوخوم الألماني المدافع عنتر يحيى لمدة سنتين. ولم تكشف الإدارة عن المقابل المادي، إلا أن صحفًا ذكرت أن الصفقة كلفت خزينة النادي السعودي 12 مليون ريال.

ويُنتظر أن يصل يحيى البالغ من العمر 29 عامًا إلى الرياض مطلع الأسبوع المقبل لتوقيع العقد النهائي مع النصر والانضمام إلى معسكر الفريق في الطائف.

بدأ يحيى الذي وُلد بمدينة بميلوز الفرنسية (21 مارس/آذار 1982) مسيرته الكروية في مدرسة سوشو الفرنسية. وسجل رحلته الاحترافية الأولى مع باستيا عام 2001، بعد بداية غير موفقة مع إنتر ميلان الإيطالي، ورفع سمعته الاحترافية بالانتقال إلى صفوف نيس عام 2005 قبل أن يُعار إلى بوخوم الألماني في 2007، ثم اشترى النادي الألماني عقده مقابل 800 ألف يورو، بعد أن صار لاعبًا مهمًّا في تشكيلة الفريق، واستمر معه حتى وقع للنصر أمس.

وانضم النجم الجزائري إلى منتخب بلاده عام 2004. وصار في 2009 بطلاً قوميًّا حين قاد بلاده إلى مونديال كأس العالم 2010، بفضل هدفه الذي فاقت سرعته 100 كيلومتر/ساعة في مرمى الحارس المصري عصام الحضري في المباراة الفاصلة على ملعب المريخ السوداني بين المنتخبين المصري والجزائري.

وخلال مشواره، استطاع عنتر تسجيل 6 أهداف دولية لمنتخب بلاده، و7 أهداف لمصلحة بوخوم، وهدفين لباستيا.