EN
  • تاريخ النشر: 24 نوفمبر, 2009

في الجولة الخامسة من أبطال أوروبا برشلونة يتوعد إنتر ورينجرز بوقرة يتحدى شتوتجارت

ميسي قد يغيب عن مواجهة الإنتر للإصابة

ميسي قد يغيب عن مواجهة الإنتر للإصابة

يخوض برشلونة الإسباني حامل اللقب وليفربول الإنجليزي اختبارين حاسمين في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يصطدم الأول إنتر ميلان فيما يواجه الثاني ديبرشين المجري، فيما سيكون أرسنال الإنجليزي بحاجة إلى نقطة واحدة للحاق بركب المتأهلين إلى الدور الثاني.

يخوض برشلونة الإسباني حامل اللقب وليفربول الإنجليزي اختبارين حاسمين في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عندما يصطدم الأول إنتر ميلان فيما يواجه الثاني ديبرشين المجري، فيما سيكون أرسنال الإنجليزي بحاجة إلى نقطة واحدة للحاق بركب المتأهلين إلى الدور الثاني.

في المجموعة السادسة، سيكون برشلونة مطالبا بحسم موقعته مع ضيفه إنتر ميلان الإيطالي المتصدر أو على الأقل تجنب الخسارة أمامه من أجل البقاء في دائرة المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني.

وفشل برشلونة في الحصول على أكثر من نقطة في مباراتيه الأخيرتين اللتين خاضهما أمام الوافد الجديد إلى المسابقة الأوروبية الأم روبن كازان الروسي، ما جعله يقبع في المركز الثالث لكن لا يفصله عن إنتر ميلان المتصدر سوى نقطة واحدة في مجموعة "حامية" لأن دينامو كييف الأوكراني الأخير على بعد نقطتين فقط من بطل إيطاليا.

وكان إنتر ميلان سجل فوزه الأول خلال المرحلة السابقة بتغلبه على دينامو كييف 1-صفر، وهو سيحسم تأهله إلى الدور الثاني في حال عاد من ملعب "كامب نو" بنقاط المباراة الثلاث.

وفي حال نجح إنتر في الفوز على برشلونة وتغلب روبن كازان على دينامو كييف سيودع النادي الكتالوني البطولة من الباب الضيق.

لكن الأمور لن تكن بهذه السهولة بالنسبة لرجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لان برشلونة الذي سقط في الجولة الثالثة في "كامب نو" على يد روبن كازان (1-2)، لم يخسر مباراتين على التوالي في ملعبه وبين جماهيره خلال طيلة مسيرته في المسابقات الأوروبية.

وتتوجه الأنظار في هذه المباراة بشكلٍ خاص إلى مهاجم إنتر الكاميروني صامويل إيتو الذي سيعود إلى "كامب نو" للمرة الأولى منذ أن انتقل إلى بطل إيطاليا مقابل تخلي الأخير عن السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

وفي المجموعة السابعة، سيكون "ايبروكس" مسرحا لمواجهة حاسمة بين رينجرز الاسكتلندي وشتوتجارت الألماني اللذين يبحثان عن رمق الأمل الأخير من أجل الإبقاء على حظوظهما في الحصول على البطاقة الثانية في هذه المجموعة بعدما حسم أشبيلية الإسباني الأولى لمصلحته.

ويحتل رينجرز، الذي يلعب له الدولي الجزائري مجيد بوقرة، المركز الأخير برصيد نقطتين فقط، فيما يتواجد شتوتجارت في المركز الثالث بثلاث نقاط، وهما لم يحققا أي فوز حتى الآن، لكن إذا أرادا الإبقاء على حظوظهما فعلى أحدهما أن يخرج فائزا من مباراة "ايبروكس" وإلا ستكون البطاقة من نصيب الوافد الجديد أونيريا أورزيتشني الروماني الذي يملك خمس نقاط، وهو سيستقبل أشبيلية.

وفي المجموعة الخامسة، يسافر ليفربول إلى بودابست لمواجهة ديبرشين المجري ومصيره ليس في يده بتاتا، لأن الفوز على الأخير لن يكفيه من أجل الإبقاء على حظوظه في التأهل إلى الدور الثاني، إذ يحتاج إلى خدمة من ليون الفرنسي الذي يحل ضيفا على فيورنتينا الإيطالي.

وضمن ليون إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني، فيما يحتل فيورنتينا المركز الثاني بفارق 5 نقاط أمام ليفربول، ما يعني أن فريق "الحمر" يحتاج إلى الفوز على مضيفه المجري وأن لا يخرج فيورنتينا بثلاث نقاط من مباراته مع ضيفه الفرنسي، من أجل أن يؤجل حسم البطاقة الثانية إلى الجولة الأخيرة عندما يستضيف فيورنتينا في "انفيلد".

وإذا كان ليفربول يواجه محنة حقيقية، فإن مواطنه أرسنال في أفضل وضع ممكن؛ إذ إنه بحاجة إلى نقطة واحدة من مباراته مع ضيفه ستاندار لياج البلجيكي من أجل حسم بطاقته إلى الدور الثاني عن المجموعة الثامنة التي يتصدرها الفريق اللندني برصيد 10 نقاط، فيما يحتل أولمبياكوس اليوناني المركز الثاني برصيد 6 نقاط، وستاندار لياج الثالث بـ4 نقاط.

أما الخيبة الأكبر فهي لألكمار بطل هولندا الذي يقبع في المركز الأخير برصيد نقطتين فقط، وهو مطالب بالفوز على ضيفه أولمبياكوس من أجل الإبقاء على حظوظه في الانتقال إلى "يوروبا ليج".