EN
  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2010

برباتوف.. رجل المواقف الصعبة

برباتوف صاحب ثلاثية الشياطين

برباتوف صاحب ثلاثية الشياطين

نال البلغاري ديميتار برباتوف إعجاب جماهير مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد استعادته لذاكرة التهديف في موقعة أولدترافورد عندما سجل ثلاثة أهداف في شباك ليفربول، وحسم تلك المباراة لمصلحة الشياطين الحمر في الدوري الإنجليزي لكرة القدم لينتزع ثلاث نقاط غالية.

  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2010

برباتوف.. رجل المواقف الصعبة

نال البلغاري ديميتار برباتوف إعجاب جماهير مانشستر يونايتد الإنجليزي بعد استعادته لذاكرة التهديف في موقعة أولدترافورد عندما سجل ثلاثة أهداف في شباك ليفربول، وحسم تلك المباراة لمصلحة الشياطين الحمر في الدوري الإنجليزي لكرة القدم لينتزع ثلاث نقاط غالية.

وعلى الرغم من غيابه عن التهديف لفترة زمنية طويلة إلا أنه نجح في الرد على كل من شككوا في قدراته وإمكانياته الفنية والبدنية، وتمرد على أدائه المتواضع الموسم الماضي، ونجح في دكِّ شباكه بثلاثة أهداف دفعة واحدة كانت كفيلة بخروج الشياطين الحمر فائزين باللقاء بعد أن كانت المباراة في طريقها للتعادل بهدفين لكل منهما، إلا أن رأسية برباتوف في الدقائق الأخيرة من اللقاء منحت مانشستر الفوز بالمباراة.

وتوقع الجميع أن يفرض برباتوف نفسه خلفا للنجم الفرنسي السابق إيريك كانتونا الذي كان معبود جماهير "أولدترافوردإلا أن لاعب سسكا صوفيا وباير ليفركوزن الألماني سابقا افتقد إلى الغريزة التهديفية، ولم تكن مواهبه الفردية المميزة كافية لكسب وُدّ الجماهير بعدما اكتفى بتسجيل 14 هدفا في جميع المسابقات التي خاضها الموسم قبل الماضي و12 هدفا الموسم الماضي.

واعتقد النجم البلغاري أن الأمور ستتحسن الموسم الماضي لأن فيرجسون سيعتمد عليه في خط المقدمة إلى جانب واين روني بعد رحيل رونالدو، لكن السير الاسكتلندي فضَّل أن يلجأ إلى تشكيلة معززة في خط الوسط مع 5 لاعبين بينهم اثنان على الأطراف، لمساندة روني الذي شغل وحيدا مركز رأس الحربة، فيما اكتفى برباتوف بلعب دور "المساند" في حال قرر مدربه إراحة روني، ثم ازداد وضعه صعوبةً أيضا بعد تعرضه لإصابةٍ في ركبته نهاية 2009.

لكن يبدو أن البلغاري الذي اعتزل اللعب دوليا، شعر بحرج موقفه وردَّ اعتباره هذا الموسم حيث سجل حتى الآن 6 أهداف في الدوري في خمس مباريات، بينها ثلاثية ليفربول التي كانت ثمينة جدا لأنها أعادت التوازن لفريقه بعد تعادلين على التوالي، كما أنها كانت أمام الخصم التقليدي ليفربول.

ويأمل برباتوف أن يواصل تألقه وأن يعوِّض ما فاته وأن يكون البطل الذي يحمل مانشستر إلى المنافسة على ساحة المسابقات المحلية وأهمها الدوري الذي ذهب لقبه الموسم الماضي إلى تشيلسي، والقارية في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

ويتعين على برباتوف أن يستغل الفرصة الأخيرة المتاحة له هذا الموسم وأن يعلن عن شخصيته وموهبته وأن يقاتل على كل كرة وأن يساهم خصوصا في المهام الدفاعية لأن هذا ما ينقصه بحسب أسطورة مانشستر السابق بوبي تشارلتون.