EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2011

بعد اشتعال منزله بالوتيلي يحذر من خطر الألعاب النارية!

فرحة لاعبي مانشستر سيتي

بالوتيلي تصرفاته طائشة غالبا

بعد أيام قليلة من اتهامه بإشعال منزله وساعات على قيادته مانشستر سيتي لتحقيق فوز تاريخي على جاره مانشستر يونايتد 6-1 في الدوري الإنجليزي؛ شن المهاجم الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي حملة مضادة ضد منتقديه

بعد أيام قليلة من اتهامه بإشعال منزله وساعات على قيادته مانشستر سيتي لتحقيق فوز تاريخي على جاره مانشستر يونايتد 6-1 في الدوري الإنجليزي؛ شن المهاجم الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي حملة مضادة ضد منتقديه، وشارك في دعم حملة تحذر الأطفال من خطر استعمال الألعاب النارية.

وكان "المشاغب" بالوتيلي تعرض لحملة عنيفة، واتهم بالتهور المفرط بإشعال منزله بالألعاب النارية، قبل أن يسجل هدفي الافتتاح لسيتي في قمة البرميير ليج أول أمس الأحد.

وقال بالوتيلي (21 عاما) خلال دعم حملة تحذر الأطفال من خطر استعمال الألعاب النارية: "تحدثت الصحف عن قصص مغلوطة عني، لم أقم بإشعال أي ألعاب نارية. صديقي قام بذلك، واكتشفت ذلك عندما سمعت الأصوات في الحمام".

وتابع "سوبر ماريو" الذي يتقاضى راتبا أسبوعيا يبلغ 100 ألف جنيه إسترليني: "لقد اعتذر، وكانت حماقة. من المهم ألا يستعمل الأطفال الألعاب النارية بطريقة خاطئة. يمكن أن تشكل خطرا، إذا لم تستعمل كما يجب ينبغي اتباع الإرشادات".