EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2012

وفاق سيطف خسر بطولة وكسب لاعبا بالفيديو.. عودية يغادر المستشفي بعد تحسن حالته

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

مهاجم فريق وفاق سطيف الجزائري محمد أمين عودية يغادر المستشفى الذي نقل إليه، بعد أن تعرض إلى إصابة عنيفة من طرف حارس مرمى فريق سيمبا التنزاني

  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2012

وفاق سيطف خسر بطولة وكسب لاعبا بالفيديو.. عودية يغادر المستشفي بعد تحسن حالته

غادر مهاجم فريق وفاق سطيف الجزائري محمد أمين عودية المستشفى الذي نقل إليه على جناح السرعة مساء الجمعة، بعد أن تعرض إلى إصابة عنيفة من طرف حارس مرمى فريق سيمبا التنزاني في المباراة التي جمعت الفريقين بكأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

واستقرت حالة عودية بعد 24 ساعة على تواجده في المستشفي بعد الإصابة الخطيرة التي تعرض لها وغادر على أثرها الملعب مباشرة، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "النهار الجديد" الجزائرية.

وعلى الرغم من مغادرة اللاعب المستشفى إلا أن الجهاز الطبي لفريق وفاق سطيف تحفظ على مشاركة عودية في لقاء الفريق المقبل في الدوري المحلي ضد شباب بلوزداد، والمزمع إجراؤه يوم الثلاثاء المقبل بسطيف.

وأصيب عودية عودية الذي كان متوجها صوب المرمى في الدقيقة الـ52  من اللقاء بعدما تمكن من اختطاف الكرة قبل أن يتمكن منها جوما اسيجا حارس سيمبا ليسجل الهدف الثاني له ولوفاق سطيف، إلا أنه لم يستطع تجنب ساق الحارس اليمنى التي أصابته بعنف في مؤخرة الرأس ليفقد الوعي لدى سقوطه في الملعب.

ولم يعاقب الحكم التونسي محمد بن حسنة الذي أدار المباراة الحارس التنزاني عن هذا الاعتداء.

وأحدثت إصابة  اللاعب الدولي السطايفي هلعا في أوساط زملائه والجماهير حيث تم نقله على جناح السرعة على متن سيارة إسعاف إلى المركز الاستشفائي الجامعي للمدينة.

وكان وفاق سطيف قد ودع كأس الاتحاد الإفريقي على الرغم من فوزه على ضيفه سيمبا التنزاني 3-1 مساء يوم الجمعة في إياب الدور الأول للمسابقة.

وخسر وفاق سطيف مباراة الذهاب بهدفين نظيفين ليتأهل سيمبا مستفيدا من الهدف الذي سجله اليوم في ملعب وفاق سطيف.

وكان وفاق سطيف على أبواب التأهل حيث تقدم بثلاثة أهداف سجلها عودية في الدقيقتين 35 و 47 ومختار بن موسى في الدقيقة 52 ولكن الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة شهدت هدف التأهل لسيمبا عن طريق إيمانويل أوكوي.