EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2011

بالاك: قررت الاعتزال قبل مماطلة لوف

بالاك يعترف باعتزاله

بالاك يعترف باعتزاله

أكد النجم الألماني مايكل بالاك أنه سبق أن قرر اعتزال اللعب الدولي مع المنتخب الألماني، مشددًا على أن يواخيم لوف مدرب الماكينات الألمانية لم يخبره في مارس/آذار الماضي أنه لم يعد في حاجة إليه.

أكد النجم الألماني مايكل بالاك أنه سبق أن قرر اعتزال اللعب الدولي مع المنتخب الألماني، مشددًا على أن يواخيم لوف مدرب الماكينات الألمانية لم يخبره في مارس/آذار الماضي أنه لم يعد في حاجة إليه.

وأصدر بالاك نجم وسط باير ليفركوزن بيانًا صحفيًّا نفى فيه بيان فولفجانج نيرسباخ السكرتير العام للاتحاد الألماني لكرة القدم، مشيرًا إلى أن لوف ألمح في اجتماع في 30 مارس/آذار الماضي، إلى أنه لا يزال لديه مستقبل مع الفريق، وليس أنه غير مرغوب فيه.

وأكد بالاك أنه قرر في مايو/أيار الماضي اعتزال اللعب الدولي مع المنتخب الألماني، وأنه أخبر لوف ونيرسباخ بخطته، لكن دون تحديد موعد نهائي للإعلان عن خطوة الاعتزال، مشيرًا إلى أنها ستأتي فقط خلال الفترة التي تسبق انطلاق الموسم الجديد.

وأشار بالاك الذي اتهم لوف "باتباع أسلوب المماطلة" في هذه المسألة، إلى أنه "كان هناك اتفاق واضح من جانب كلا الطرفين أن بوسعي أن أعلن قرار اعتزال اللعب الدولي قبل انطلاق الموسم الجديد".

وقال لوف الخميس الماضي إن بالاك (34 عامًا) لم يعد ضمن المنتخب، في ظل نجاح اللاعبين الشبان في لعب الدور الأساسي بالفريق.

ووجه لوف والاتحاد الألماني الدعوة إلى بالاك لقيادة المنتخب في المباراة الودية المقررة ضد المنتخب البرازيلي في العاشر من أغسطس/آب المقبل، لتكون مباراة وداع بالاك للعب الدولي.

لكن بالاك رفض الدعوة، أمس الأول الجمعة، ووجه انتقادات حادة إلى الطريقة التي أعلن بها لوف نهاية مشواره مع المنتخب.

ووصف بالاك الذي شارك في 98 مباراة دولية، المباراة الودية المقررة مسبقًا مباراة وداع بالنسبة إليه "بالمهزلة".

وكانت آخر مشاركة لبالاك ضمن صفوف المنتخب الألماني في آذار/مارس 2010، ثم غاب عن الفريق في نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا بسبب إصابة في الكاحل، ولم يستدعه لوف مجددًا خلال العام الحالي؛ حين كان اللاعب الذي ارتدى شارة قيادة المنتخب في 55 مباراة يتعافى من إصابة أخرى.

وقال بالاك، في بيان أصدره مدير أعماله: "إذا كان هناك انطباع يفيد بأنه جرى التعامل بأمانة بوصفي قائدًا للمنتخب الألماني، فإن هذا ببساطة يعد نفاقًا".

وشدد بالاك على أنه على الأرجح لن يعدل عن رأيه: "أريد أن أغلق هذه المسألة الآن وأركز على عملي مع باير ليفركوزن".