EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

رفضت الأهلي المصري من أجل الليث باتشيكو: اللاعب السعودي لا يصلح للاحتراف الخارجي

باتشيكو يشيد بموهبة اللاعب السعودي

باتشيكو يشيد بموهبة اللاعب السعودي

كشف البرتغالي جيمي باتشيكو المدير الفني الجديد لفريق الشباب السعودي أنه رفض التعاقد مع الأهلي المصري مفضلا الشباب لوجود الطموح لدى لاعبيه في تحقيق البطولات، مشيدا بالموهبة والمهارة العالية التي يتمتع بها اللاعب السعودي، لكنه شدد في الوقت نفسه على أنه لا يصلح للاحتراف الخارجي.

  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2009

رفضت الأهلي المصري من أجل الليث باتشيكو: اللاعب السعودي لا يصلح للاحتراف الخارجي

كشف البرتغالي جيمي باتشيكو المدير الفني الجديد لفريق الشباب السعودي أنه رفض التعاقد مع الأهلي المصري مفضلا الشباب لوجود الطموح لدى لاعبيه في تحقيق البطولات، مشيدا بالموهبة والمهارة العالية التي يتمتع بها اللاعب السعودي، لكنه شدد في الوقت نفسه على أنه لا يصلح للاحتراف الخارجي.

وقال باتشيكو -في حوار خاص لجريدة "الرياضية" السعودية- "اللاعبون السعوديون موهوبون، وأنا سعيد بوجود مثل هؤلاء اللاعبين، وأؤكد أن اللاعب السعودي باستطاعته الاحتراف خارجيا وببساطة.. لكنه لا يريد ذلك".

وأضاف "الاحتراف الخارجي يتطلب معرفة الاحتراف بمعناه الحقيقي وليس باختلاف العادات والتقاليد، بمعنى أن الاحتراف يجب تطبيقه فعليا وذهنيا وليس بالطريقة الحالية؛ لأنه إذا لم يتغير التفكير فلن تشاهدوا سعوديا يلعب على المستوى الخارجي".

وأوضح مدرب الشباب أن المهارة والنجومية لا تكفي إذا لم تكن مقرونة بمعرفة اللاعب مصلحته ورغبته الحقيقية في الاحتراف الخارجي.

وشدد باتشيكو على أنه متابع جيد للمسابقات العربية وخاصة الدوري السعودي لوجود زملائه المدربين البرتغاليين في عدد من أنديتها، مشيرا إلى أن مدرب المنتخب السعودي جوزيه بسيرو شجعه على قبول عرض الشباب عندما وصف لاعبيه بأنهم أصحاب مهارات عالية وصغار السن.

وأشار إلى أنه لا يحب أن يذكر الأندية التي فاوضته لأنه يعتقد أن هذا الأمر ليس مفيدا ولا يقدم أو يؤخر، لكنه اعترف بتلقيه عرضين من الأهلي المصري والرجاء البيضاوي المغربي، فضلا عن عروض من فرق أخرى.

واعتبر باتشيكو أن النواحي المادية لم تكن لها تأثير على قبوله للعرض السعودي، لافتا إلى أن الشباب فريق طموح ويبحث عن إنجازات وأن لاعبيه صغار السن بعكس الأهلي المصري المتشبع بالبطولات، وعندما تحقق بطولة معه فإن ذلك أمر طبيعي أما إذا حدث العكس فسيصبح المدرب فاشلا.

ولفت مدرب الشباب إلى أن حصول الدوري السعودي على المركز الـ16 على مستوى العالم هو أمر يحسب للمسؤولين؛ لأنه عندما تصل إلى هذه المرتبة فهذا دليل على أن ذلك نتيجة عمل منظم ودراسات عالمية جعلت الدوري السعودي يصل لهذا المركز.