EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2009

رغم فوزه بانتخابات اللجنة التنفيذية القطري بن همام يتهم الفيفا بالتقصير

بن همام يهاجم الفيفا

بن همام يهاجم الفيفا

اعتبر رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم -القطري محمد بن همام- أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" برئاسة السويسري جوزيف بلاتر، لم يقم بواجبه إزاء مزاعم الرشوة التي رافقت انتخابات مقعد غرب أسيا في اللجنة التنفيذية للفيفا، والتي حسمها بفارق صوتين عن منافسه الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة -رئيس الاتحاد البحريني- يوم الجمعة الماضي.

اعتبر رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم -القطري محمد بن همام- أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" برئاسة السويسري جوزيف بلاتر، لم يقم بواجبه إزاء مزاعم الرشوة التي رافقت انتخابات مقعد غرب أسيا في اللجنة التنفيذية للفيفا، والتي حسمها بفارق صوتين عن منافسه الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة -رئيس الاتحاد البحريني- يوم الجمعة الماضي.

وطالب بن همام لجنة الأخلاق في الفيفا بفتح تحقيق في هذه القضية والذهاب حتى النهاية لإظهار الحقيقة.

وجاء كلام بن همام على هامش معرض "سوكريكس" الدولي في لندن؛ حيث أكد أنه لن يهدأ له بال إلا عند إجراء التحقيق في هذه المزاعم، وقال إنه يعتقد بأن مسؤولية الجميع أن يتم التحقيق في هذه المزاعم، وإذا تبين أنها ليست صحيحة، فليوجهوا اللوم له.

ولم يتردد بن همام في توجيه انتقادات إلى الاتحاد الدولي بقوله: إن الفيفا لم يقم بواجبه لحماية مصالح كرة القدم، ومن واجب عالم كرة القدم أن يعزز من استقلاليته.

أضاف أنه فاز في الانتخابات بـ23 صوتا مقابل 21 لمنافسه البحريني، علما بأن البطاقتين الملغاتين تحملان اسمه أيضا.

وكشف بن همام النقاب عن أنه بإمكانه التأكيد على أن 10 اتحادات وطنية على الأقل لم تصوت له بسبب تدخل لجانها الأولمبية في قراراتها، ولو كان الأمر يتعلق بالاتحادات الوطنية وحدها لحصل على أكثر من 35 صوتا.

وأوضح أن اللجان الأولمبية في أسيا تملك تأثيرا كبيرا على اتحادات كرة القدم؛ لأن بعضها تابع لها مباشرة، ولديه براهين بأن بعض الأصوات تغيرت في الساعات ال24 الأخيرة من عملية الاقتراع.

واعترف بن همام -في المقابل- بأن واجبه الآن يكمن في ترميم الجسور بين مختلف أعضاء العائلة الأسيوية، مؤكدا أنه من واجبه -كرئيس للاتحاد الأسيوي- أن يعمل على إعادة التضامن بين مختلف الاتحادات الأسيوية.

واختتم بن همام تصريحاته بالقول بأنه حدثت عمليات شراء أصوات، لكننا سنتخطى هذه التصرفات السيئة، وسنقوم بإجراء انتخابات بطريقة أفضل في المستقبل.