EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

قلبي وعقلي كانا دائما مع أسود الأطلسي القرقوري: طويت صفحة الماضي بعد رحيل المغرور ميشيل

القرقوري يؤكد قدرته على تعويض فراغ النيبت

القرقوري يؤكد قدرته على تعويض فراغ النيبت

أكد المدافع المغربي الدولي طلال القرقوري أنه طوي صفحة خلافة مع المنتخب بمجرد رحيل المدير الفني السابق لأسود الأطلسي الفرنسي هنري ميشيل، مشددا على أنه عاد لبيته ولن يثنيه أحدا عن ذلك.

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2009

قلبي وعقلي كانا دائما مع أسود الأطلسي القرقوري: طويت صفحة الماضي بعد رحيل المغرور ميشيل

أكد المدافع المغربي الدولي طلال القرقوري أنه طوي صفحة خلافة مع المنتخب بمجرد رحيل المدير الفني السابق لأسود الأطلسي الفرنسي هنري ميشيل، مشددا على أنه عاد لبيته ولن يثنيه أحدا عن ذلك.

وقال القرقوري في حوار خاص لجريدة "المساء" المغربية– "لم يكن لي خلاف مع المنتخب، بل كان سوء تفاهم مع المدرب السابق هنري ميشيل، انتهى باستقالته من المنتخب، اليوم أنا أعود إلى بيتي الذي قضيت فيه فترة طويلة".

وأضاف: "لا أريد الخوض بأسباب ودواعي العودة؛ لأن الملف بالنسبة لي قد طوي إلى الأبد، والآن علينا جميعا أن ننسى الماضي ونتطلع إلى المستقبل مادامت أمامنا استحقاقات كبيرة، أهمها التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010".

وأشار القرقوري إلى أنه لم يغب عن المنتخب المغربي منذ ابتعاده عن صفوف لحظة واحدة، بقوله: "ابتعد جسديا عن المنتخب، لكني قلبي وعقلي كان دوما مع بلادي لأنني جزء من هذا المنتخب ولي معه ذكريات لا يمكن أن تنسيها حالة غضب عابرة".

وشدد المدافع المغربي أن يسعي حاليا إلى التفرغ مع المنتخب لتصفيات كأس العالم وكيفية حمل وتشريف القميص الوطني الذي لا يقدر بثمن، معتبرا أن هذه فرصة جديدة لبناء منتخب تتعايش فيه الخبرة والشباب.

وكشف القرقوري أن الفرنسي روجيه لومير يختلفا كليا عن مواطنه المدرب السابق للمنتخب ميشيل، مشيرا إلى أن لومير يتميز ببساطته ووضوحه وحسن تعامله مع اللاعبين عكس ميشيل تماما، متمنيا أن أكون في مستوى الثقة التي حظيت بها.

وحول إمكانية رفضه دعوة الانضمام للمنتخب، قال القرقوري: إن نداء الوطن شيء أكبر من أن يوصف لا أقاومه، لأنني أشعر برغبة في حمل القميص الوطني والدفاع عنه في جميع المباريات؛ لأن طلال نحت اسمه داخل المنتخب ويريد أن يغادره مرفوع الرأس.

وشدد المدافع المغربي على أنه قادر لسد الفراغ الذي تركه النجم الكبير نور الدين النيبت في صفوف المنتخب، مشيرا في الوقت نفسه، إلى أن كرة القدم لا تعتمد على لاعب واحد؛ لأن الأدوار تقسم بين اللاعبين، ولأن الكرة رياضة جماعية يجب أن يكون الجميع منسجما وإلا فقدنا التوازن.