EN
  • تاريخ النشر: 08 نوفمبر, 2009

نور وعبد الغني أحق بقيادة الأخضر القحطاني: الزواج جعلني أكثر استقرارا والإشاعات زادتني قوة

القحطاني يصف خروج الأخضر من المونديال بـ(استراحة محارب)

القحطاني يصف خروج الأخضر من المونديال بـ(استراحة محارب)

أكد اللاعب الدولي السعودي مهاجم نادي الهلال ياسر القحطاني أن انضباطه داخل بيته وراء تألقه المستمر في الملاعب، مشددا على أنه بعد زواجه شعر بالاستقرار والراحة النفسية كثيرا.

أكد اللاعب الدولي السعودي مهاجم نادي الهلال ياسر القحطاني أن انضباطه داخل بيته وراء تألقه المستمر في الملاعب، مشددا على أنه بعد زواجه شعر بالاستقرار والراحة النفسية كثيرا.

وقال القحطاني في حوارٍ خاص لصحيفة "الرياض" السعودية اليوم الأحد الموافق 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2009-: "إنه بعد الزواج تمكن كثيرا من ضبط مواعيد نومه وأكله وكل الأمور الخاصة به والتي تساعده دائما على الأداء القوي داخل الملعب سواء في التدريبات أو المباريات الرسمية".

وأضاف "أحنّ دائما لأسرتي التي تقطن في المنطقة الشرقية؛ لأن الجو العائلي يعطي للشخص أجواء أفضل، رغم أن والدي علمني الاعتماد على نفسي، ولذلك أصطحب زوجتي وأذهب لرؤيتهم أسبوعيا والجلوس معهم".

وأكد القحطاني أن الإساءات التي تعرض لها الموسم الماضي من جماهير الفرق المنافسة وإطلاق الألفاظ الخادشة والشائعات ضده زادته إصرارا وقوةً لتقديم أفضل مستوياته، وحفزته على استعادة مستواه، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه ليس من حق الجماهير الهلالية أيضا أن تطلب عدم مشاركته؛ لأن ذلك الأمر قرار المدرب.

وتابع قائلاً: "لم تهزني أي إساءات أو شائعات لأن ثقتي بالله ثم بنفسي كبيرة، وما دمت مذكورا بسلب أو إيجاب فمعنى ذلك أني موجود وناجح، وعظماء العالم يُذكرون بأعمالهم وأفعالهم سواء كانت إيجابا أو سلبا".

وأضاف "كلام الناس الكثير بأنني في غير مستواي جعلني أشعر أنني أعظم لاعب في العالم، فإذا كنت في أضعف مستوياتي وأشارك أساسيّا مع المنتخب والنادي وسجلت الموسم الماضي 10 أهداف في الدوري دون ركلات جزاء والهداف بـ12 هدفا، ومع ذلك كله ينتقدني البعض بتلك الطريقة فالأمر غريب".

وأرجع مهاجم الأخضر سبب تعدد إصاباته الموسم الماضي إلى استعجاله العودة إلى الملاعب حتى يشارك في تصفيات كأس العالم 2010، مشيرا إلى أنه تحامل على نفسه بعد العملية التي أجراها ولم ينفذ برنامجا تأهيليا لمدة أسبوعين، وعاد للملاعب بعد ثمانية أيام فقط وشارك في مباراتي إيران والإمارات.

واعترف بأنه السبب الرئيس في مضاعفة إصابته وتكرارها الموسم الماضي، خاصةً أن النادي منحه إجازة شهرا ونصف، لكنه لم يستجب وعاد بسرعة للملاعب، مرجعا السبب إلى مدرب الفريق السابق الروماني أولاريو كوزمين الذي طلب منه العودة واللعب حتى ولو بربع مستواه.

وشدد القحطاني على أن مسألة هبوط مستواه كذبة، وصدقها الكل دون مبرر منطقي، وأن مصدر هذه الكذبة هو الجمهور والإعلام وتم تصديقها مع مرور الوقت، مشيرا إلى أن المستوى أصبح يحدده تسجيل الأهداف، وأنه إذا سجل عاد لمستواه.

وتوقع مهاجم الهلال حصوله هذا الموسم على لقب هدف دوري المحترفين السعودي، وذلك على الرغم من أنه الرابع في ترتيب هدافي المسابقة الذي يتصدرها زميله في نادي الهلال محمد الشلهوب برصيد 7 أهداف.

ونفى نجم الأخضر أن يكون مسؤولو الهلال استغلوا إصاباته المتكررة وقاموا بتجديد عقده بمبلغٍ ضئيل، وأنه وقع بالمبلغ الذي يطمح إليه دون أن يذكر المقدم، وتابع قائلاً: "يكفي أنني جددت عقدي في عهد الأمير عبد الرحمن بن مساعد، وهذا بحد ذاته أكبر مكسب حققته، أما أنني وقعت قبل سنة من انتهاء عقدي فالأمر طبيعي فبإمكاني التوقيع مع الهلال منذ انتقالي له لمدة 20 سنة لأن طموحي الهلال ولست مجنونا لكي أتركه".

وشدد القحطاني أنه الآن لا يفكر إطلاقا في مسألة الاحتراف الخارجي، وأنه سيستمر مع الهلال إلى نهاية عقده الجديد، مشيرا إلى أنه هو الذي رفض الانتقال إلى مانشستر سيتي قبل موسمين بكل قناعة رغم رغبته وقتها في خوض تجربة الاحتراف.

وأوضح مهاجم الأخضر أن الإصابات لعبت دورها في الخروج من تصفيات مونديال 2010، فضلاً عن أخطاء الحكام واللاعبين الذين شاركوا مع المنتخب وصل عددهم إلى 40 لاعبا ويفقدهم المنتخب بسبب الإصابة التي دائما ما تطول، مشيرا إلى أن كل هذه الأسباب تسببت في خسارة بطاقة التأهل، وأن هذا الخروج بمثابة استراحة محارب.

ونفى القحطاني وجود مشاكل بينه وبين حسين عبد الغني لاعب النصر ومحمد نور لاعب الاتحاد بسبب شارة قيادة الأخضر، لافتا إلى أن هذا الأمر عادي ولا يوجد أي مشاكل كما يتصور الجميع، على الرغم من أنها قيادة الأخضر شرف لأي لاعب، ولكن الجماهير والإعلام أصبحوا يتنافسون للحديث عن ذلك في كل معسكر للمنتخب.

وتابع قائلاً: "قبل مواجهة إيران في تصفيات كأس العالم تحدث فهد المصيبيح مدير المنتخب والمدرب ناصر الجوهر بأنني الذي سأحمل القيادة بتواجد محمد نور وحسين عبد الغني، لكني قلت إن نور أو عبد الغني أحق بهذا الشرف".