EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2011

الفيفا يصنف العنزي ضمن اختصاصيي حركة "رابونا"

فهد العنزي

الفيفا يشيد بقدرات العنزي

تقرير صادر عن موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم، يصنف محترف الاتحاد، الكويتي الدولي فهد العنزي ضمن القلائل في العالم الذين يجيدون حركة "رابونا" التي تُعد واحدة من تلك اللمسات المستعصية التي لا يستأثر بها إلا نخبة النخبة في عالم كرة القدم.

صنف تقرير صادر عن موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم، محترف الاتحاد، الكويتي الدولي فهد العنزي ضمن القلائل في العالم الذين يجيدون حركة "رابونا" التي تُعد واحدة من تلك اللمسات المستعصية التي لا يستأثر بها إلا نخبة النخبة في عالم كرة القدم.

وتقتضي الحركة من صاحبها قمة المهارة والخفة، ناهيك عن الدقة في التنفيذ وسرعة البديهة في لحظة صعبة يكون فيها مجبراً على استخدام ساقه الأقوى من أجل تثبيت جسمه فوق الأرض ثم لف ساقه الثانية حول الأولى لتسديد الكرة بالقدم الأقل قوة بين الاثنتين.

وأشار التقرير إلى أن العنزي، استغل مباراة ودية بين منتخب بلاده ونظيره السعودي ليجرب حظه، فكان له ما أراد ونجح في تنفيذ الحركة، ما أقنع مسؤولي نادي الاتحاد بضمه إلى صفوف الفريق الأول على وجه السرعة، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "الوطن" السعودية.

وتصدر اللاعب ماتياس أوربانو عناوين الصحف والمجلات في أغسطس/آب الماضي، عندما سجل هدفين في غاية الروعة لفائدة أونيون سان فيليبي التشيلي في مباراتين متتاليتين، مستعيناً في ذلك بهذه الحركة العجيبة.

وأوضح تقرير الفيفا أن أصل تسمية هذه الحركة يرجع إلى عام 1948، عندما علقت مجلة رياضية أرجنتينية على هدف لاعب إستوديانتيس لابلاتا ريكاردو إينفانتي، حيث عنون الكاتب مقاله بعبارة تحمل في طياتها صورة بلاغية جميلة، جاءت "إينفانتي يقوم برابونا".

وهكذا، كان العنوان بمثابة وصف جيد لوضعية اللاعب ابن الـ24 آنذاك، والذي نجح في الخروج من مأزقه، حيث كان محاطاً بعدة مدافعين، فما كان منه إلا أن استند بكل ثقل جسمه على القدم التي اعتاد التصويب بها ليسدد الكرة بقدمه الأخرى بعدما لفها على الساق الثابتة.

ويعد الإيطاليون أن ابن جلدتهم جيوفاني روكوتيلي هو من ابتكر "رابونافقد اشتهر روكوتيلي في يناير/كانون الثاني 1978، عندما مرر بنفس طريقة إينفانتي كرة في طبق من ذهب لزميله جاكومو تافورو ليسجل الأخير هدفاً جميلاً لفائدة أسكولي في مرمى مودينا".

كما أن لهذه اللمسة اسم مختلف في البرازيل، حيث يطلقون عليها "شاليرا" أو "ليتراعلماً أنه يُجهل إلى الآن أصل هذين اللقبين في بلاد أنجبت عدداً من أصحاب الاختصاص في هذه الحركة العجيبة، التي تفنن فيها كل من ريفالدو وجارديل وروبينيو.

البرتغالي ريكاردو كواريزما، فيعد من أكثر لاعبي العالم لجوءاً إلى هذه الحيلة إلى جانب الألماني توماس مولر في استخدامها مرات ومرات

كما أن أسطورة الكرة الأرجنتينية مارادونا كان يجيدها رغم أنه لم يسجل أهدافاً بهذه الطريقة، بيد أن مهاجمين أسطوريين من قبيل رامون دياز أو كاريكا، بلغا الشباك في مناسبات عدة بفضل تمريرات دييجو الساحرة، التي كان عدد كبير منها يأتي من كرات عرضية بواسطة حركة "رابونا" .

ورغم مرور السنين وتوالي الأجيال، ما زالت الأرجنتين تزخر بلاعبين يتقنون هذه اللمسة. ولا أدل على ذلك من تمريرات أنخيل دي ماريا وأهدافه، سواء مع بنفيكا البرتغالي، أو بقميص ريال مدريد حالياً.

ولا يقتصر هذا الاختصاص في إسبانيا على نادي العاصمة، إذ نجح مهاجم برشلونة دافيد فيا أكثر من مرة في تنفيذها.

أما البرتغالي ريكاردو كواريزما، فيعد من أكثر لاعبي العالم لجوءاً إلى هذه الحيلة إلى جانب الألماني توماس مولر في استخدامها مرات ومرات.

تقتضي حركة رابونا من صاحبها قمة المهارة والخفة، ناهيك عن الدقة في التنفيذ وسرعة البديهة في لحظة صعبة

ويوجد نوع من اللاعبين الذين يقومون بحركة "رابونا التضليليةومنهم رونالدينيو وكريستيانو رونالدو وماتياس فيرنانديز الذين نجحوا في تمويه الخصوم وكأنهم سيسددون الكرة من خلال تقاطع الساقين، قبل أن يمهدوها لأنفسهم من جديد ويصوبوها بسرعة فائقة.

لكن الويل كل الويل لمن يخطئ تنفيذ "رابوناكما حصل لكل من الأسترالي نيك كارل والإنجليزي ديفيد دان، فبينما بقي الأول منبطحاً على الأرض خجولاً من نفسه في مباراة أمام أوروجواي، عاش الثاني كابوساً مزعجاً في موقعة الديربي بين فريقه بيرمنجهام وأستون فيلا، حيث أصبح أضحوكة جماهير الناديين.