EN
  • تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2009

سباق على إبراز المساندة من جماهير الفريقين الفراعنة يرون تريكة "سوبرمان" والخضر يتشبهون بالـ"كوماندوز"

المصريون يرون أبو تريكة "سوبرمان" منتخب مصر

المصريون يرون أبو تريكة "سوبرمان" منتخب مصر

تتسابق جماهير المنتخبين المصري والجزائري على إظهار مساندتها لفريقيهما القومي قبل المواجهة المرتقبة يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني على استاد القاهرة في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة في التصفيات المؤهلة للبطولة الإفريقية (أنجولاوكأس العالم (جنوب إفريقيا) عام 2010، وجاء التلاعب في ملصقات الأفلام السينمائية بواسطة برامج "الجرافيك" كوسيلةٍ طريفةٍ من قبل أنصار "الفراعنة والخضر" للتعبير عن ثقتهما الكبيرة في فوز منتخبيهما والتأهل إلى المونديال.

تتسابق جماهير المنتخبين المصري والجزائري على إظهار مساندتها لفريقيهما القومي قبل المواجهة المرتقبة يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني على استاد القاهرة في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة في التصفيات المؤهلة للبطولة الإفريقية (أنجولاوكأس العالم (جنوب إفريقيا) عام 2010، وجاء التلاعب في ملصقات الأفلام السينمائية بواسطة برامج "الجرافيك" كوسيلةٍ طريفةٍ من قبل أنصار "الفراعنة والخضر" للتعبير عن ثقتهما الكبيرة في فوز منتخبيهما والتأهل إلى المونديال.

اختلف أسلوب التلاعب في الملصقات بواسطة الأشخاص أصحاب المهارة في التعامل مع برامج "الجرافيكفهناك من راعى الحفاظ على الروح الرياضية والبعد عن التعصب الكروي؛ لأن الصور التي يتم تصميمها -بواسطة برامج مخصصة لهذا الغرض- لا تتضمن إساءةً للطرف الآخر، فيكتفي صاحب الصورة بإبراز موطن قوة منتخبه ومصدر ما يتفاخر به؛ سواء بوضع لاعبه المفضل أو الفريق ككل في تصميمٍ يثير حماسة بقية جماهير فريقه.

وهناك أسلوب ثانٍ لكنه غير مستحب ومرفوض من قِبل العقلاء الرافضين لتحويل المنافسة الساخنة إلى فرصةٍ لخلق أجواء كراهية بين جماهير البلدين، فهناك من وضع صورا للاعبي الفريق المنافس في أوضاع غير لائقة مثل راقصة أو أسير حرب أو عروس بفستان الزفاف، وغيرها من الأشكال التي تثير الفتنة بين الطرفين.

حرصت الجماهير المصرية على تواجد نجوم فريقها في "الملصقات المتلاعب فيهاخاصةً محمد أبو تريكة وعمرو زكي ومحمد زيدان، كما تم إضافة بعض التعليقات الطريفة على صور قديمة لحسن شحاتة أثناء مباريات منتخب مصر أثناء مشاركتهم في كأس القارات (جنوب إفريقيا 2009).

ظهر أبو تريكة في صورة "سوبر مان" يحلق فوق سماء العاصمة المصرية القاهرة، فيما تم وضع زكي في هيئة المقاتل الآلي الشهير "Terminator"، فيما تم تشبيه زيدان بالشرطي الشجاع الذي مثّل شخصيته الممثل الشهير بروس ويلز في فيلمه "die hard"، واتفقت جميع تلك الصور على وضع تاريخ 14-11-2009 كإشارةٍ إلى موعد المباراة الحاسمة بين مصر والجزائر.

وكان لشحاتة نصيبٌ من تلك الصور، فجاء أطرفها عندما كتب أحد المشجعين تعليقا طريفا على لسان المدير الفني للمنتخب المصري، قال فيه: "لا يا تريكة بلاش الشورت بتاع الحكموكانت هذه الجملة غرضها السخرية من الموقف الذي حدث في مباراة مصر وإيطاليا عندما أسقط الشورت الخاص بالنجم الإيطالي جاتوزو أمام كاميرات التلفاز على سبيل الخطأ بعد التحام عنيف بينهما.

لم تقلّ حماسة الجماهير الجزائرية عن نظرائها في مصر، فكان لهم تواجدٌ قوي في شباك "الجرافيك" على صفحات المنتديات الرياضية والموقع الاجتماعي الشهير "Facebook".

وهناك من صمّم خريطة وصول الجزائر لكأس العالم "2010"، وكان الطريق عبارة عن تخطي عقبات مصر وزامبيا ورواندا، وصولاً للمحطة النهائية في جنوب إفريقيا، وفي صورةٍ أخرى ظهر لاعبو "الخضر" في هيئة جنود كوماندوز وقائدهم المدرب رابح سعدان.

يعتبر كريم زياني صاحب النصيب الأكبر في التواجد داخل تلك الصور؛ نظرا إلى وسامته التي تشبه لدرجة كبيرة نجوم الأفلام العالمية، بجانب مهارته ولعبه في صفوف حامل لقب الدوري الألماني "فولفسبورجلاعب الوسط ظهر في هيئة الفارس الذي يقود جيشا كبيرا إلى مصر للتأهل إلى كأس العالم، وهناك صورة أخرى ظهر فيها زياني على الهرم الأكبر وفوقه علم الجزائر، كتعبيرٍ على انتصار "الخضر" في تلك المواجهة، وتم تشبيهه أيضا بشخصية "Gladiator".

وتم نشر كاريكاتير يظهر فيه إمام مسجد في الجزائر يصرخ من فوق المأذنة بنجاح "الخضر" في تسجيل هدف في مرمى منافسه، وهذا يؤكد مدى اهتمام جميع طوائف الشعب الجزائري بمصير منتخبهم في التأهل لنهائيات كأس العالم.