EN
  • تاريخ النشر: 30 مارس, 2011

الشماخ مهدد بالإيقاف بعد سبه حكم لقاء الجزائر والمغرب

ترددت العديد من الأنباء حول تعرض مروان الشماخ مهاجم المنتخب المغربي والمحترف في صفوف أرسنال الإنجليزي لعقوبة الإيقاف من قبل مسئولي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) بسبب اعتراضاته على قرارات حكم موريشيوس راجيندر بارساد أكثر من مرة خلال مباراة المنتخبين الجزائري والمغربي التي أقيمت في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2012 بغينيا الاستوائية والجابون.

ترددت العديد من الأنباء حول تعرض مروان الشماخ مهاجم المنتخب المغربي والمحترف في صفوف أرسنال الإنجليزي لعقوبة الإيقاف من قبل مسئولي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الكاف) بسبب اعتراضاته على قرارات حكم موريشيوس راجيندر بارساد أكثر من مرة خلال مباراة المنتخبين الجزائري والمغربي التي أقيمت في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2012 بغينيا الاستوائية والجابون.

وذكرت صحيفة "الهداف" الجزائرية أن مهاجم أرسنال مهددٌ بعقوبةٍ قاسيةٍ من طرف الاتحاد الإفريقي في الاجتماع المقبل، وبات مهددا بالغياب عن لقاء العودة التي ستقام في الدار البيضاء بين الفريقين الجزائري والمغربي 3 يونيو المقبل.

أعدّ الحكم راجيندر تقريرا يدين لاعبي المنتخب المغربي على العموم، وبالخصوص قلب الهجوم مروان الشماخ، الذي احتجّ عليه كثيرا، ووصل به الأمر إلى قيامه بسبّه بعد نهاية اللقاء، لكن الحكم لم يُرد توجيه أي إنذارٍ لمروان الشماخ أثناء اللقاء.

ويعتبر الشماخ من العناصر الأساسية في صفوف المنتخب المغربي، والذي يعتمد عليه البلجيكي إيريك جيرتس المدير الفني للأسود كثيرا في المباريات، ومن ثم فإن غيابه عن مباراة الجولة الرابعة للتصفيات من المؤكد ستدفع جريتس إلى إعادة ترتيب أوراقه من جديد.

وبذلك يتخوف كثير المغاربة من إعلاميين ومتتبّعين من إصدار عقوبة تحرم الشماخ من التواجد في اللقاء القادم أمام المنتخب الجزائري في مدينة الدار البيضاء المغربية،

ويخشى المغاربة أيضا من تلقي عقوبات قاسية من شأنها أن تؤثر فيهم في بقية المشوار بالتصفيات.