EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

الشماخ الهداف القاتل

الشماخ نجم بوردو الفرنسي

الشماخ نجم بوردو الفرنسي

هتفت جماهير بوردو الفرنسي بصوتٍ واحد باسم المهاجم المغربي مروان الشماخ، ولم يكن هناك اتفاق بين أنصار بوردو في تلك الهتافات الجماعية، بل جاء ذلك بتلقائية بعدما أطلق الحكم صافرة النهاية معلنا عن فوز أصحاب الأرض على نانسي بهدف قاتل سجله اللاعب العربي في الدقيقة 89.

هتفت جماهير بوردو الفرنسي بصوتٍ واحد باسم المهاجم المغربي مروان الشماخ، ولم يكن هناك اتفاق بين أنصار بوردو في تلك الهتافات الجماعية، بل جاء ذلك بتلقائية بعدما أطلق الحكم صافرة النهاية معلنا عن فوز أصحاب الأرض على نانسي بهدف قاتل سجله اللاعب العربي في الدقيقة 89.

منح الفوز لبوردو ثلاث نقاط غالية جعلته في المرتبة الثالثة بـ56 نقطة، بعد كلٍّ من ليون المتصدر بـ59 نقطة، ومارسيليا الثاني بـ58 نقطة؛ ليواصل الفريق محاولاته للموسم الثاني على التوالي لاستعادة لقب الدوري الغائب عن النادي منذ التتويج الأخير في موسم 1998-1999، وكان العام انتهى باكتفاء بوردو بوصافة البطولة بعد ليون بفارق 4 نقاط.

سجل الشماخ 11 هدفا مع بوردو في مسابقة الدوري، مما يجعله ضمن أفضل هدافي الدوري الفرنسي؛ حيث يتصدر قائمة الهدافين بيري أندري جينياك لاعب تولوز بـ18 هدفا، وبعده جوليوم هوارو لاعب باريس سان جيرمان بـ16 هدفا، ثم كريم بن زيمة لاعب ليون بـ14 هدفا، ويأتي الشماخ ليكون في المرتبة السادسة.

وجاء هدف الفوز على بوردو ليؤكد صحة موقف المدير الفني للنادي الفرنسي لوران بلان الذي حذر الأندية الأوروبية من الاقتراب من المهاجم المغربي، وخاصة بعدما كثرت تقارير تشير إلى اقتراب الشماخ من نادي توتنام هوتسبير الإنجليزي.

وحسم بلان موقف بوردو قائلا: "مروان ليس للبيع، وسيبقى مع بوردو في الموسم المقبل، والعقد الذي يربطه بالفريق واضح ولا مجال لمناقشته".

وتربط الشماخ علاقة قوية بمدربه بلان، فالمدير الفني لبوردو يثق كثيرا في قدرات لاعبه المغربي، وهذا ما أظهره في حديث للصحف الفرنسية قائلا: "إنه في الملعب كما في الحياة، لا يفكر في نفسه أكثر ما يفكر في الآخرين، لذلك نجده لا يكافأ بالقدر الذي يستحقه مقابل عمله الكبير، صحيح أن ذلك يفيد الفريق، ولكن بإمكان الفريق أن يستفيد أكثر لو أن الشماخ زاد من جرعة الأنانية التي يحتاجها الهدافون ليكونوا قادرين على تقديم الأفضل".

وتعتبر معظم الأهداف التي سجلها الشماخ مؤثرة جدّا في مشوار بوردو للمنافسة على اللقب، فخلال مواجهة موناكو في الأسبوع الـ19 سجل هدفين من أصل أربعة ليفوز فريقه (4-3)، كما أحرز الهدف الثاني في الدقيقة 70 أمام نانت ليحصل بوردو على ثلاث نقاط غالية.

كما قاد فريقه إلى الفوز على لوريان في الجولة الـ26 بهدفٍ نظيف سجله في الدقيقة 49، وأخيرا أنقذ فريقه من التعادل أمام نانسي بهدفه القاتل في الدقيقة 89.

علاقة الشماخ مع منتخب بلاده قوية، فهو حريص على المشاركة في جميع اللقاءات الدولية في حال استدعاه الجهاز الفني لتمثيل أسود الأطلس؛ إلا أنه فشل في استغلال الفرص التي أتيحت له أمام المرمى الجابوني في افتتاح مشوار المغرب في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010، لتخسر المغرب وسط جماهيرها بهدفين لهدف.

ورغم الخسارة إلا أن الشماخ يرى أن التعويض ممكن، وأنه سيبذل مع زملائه قصارى جهده للوصول إلى نهائيات كأس العالم 2010.