EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2009

رغم محاولات أبو تريكة الشباب يخطف فلافيو مقابل 2.5 مليون يورو

فلافيو المتألق سيترك الشياطين الحمر

فلافيو المتألق سيترك الشياطين الحمر

يبدو أن علاقة الفهد الأنجولي فلافيو أمادو مع فريقه الأهلي المصري ستنتهي يوم الأحد المقبل، بعدما ذكرت صحيفة أن وفد الشباب السعودي وصل إلى القاهرة واتفق على الخطوط العريضة للصفقة مقابل 2.5 مليون يورو.

يبدو أن علاقة الفهد الأنجولي فلافيو أمادو مع فريقه الأهلي المصري ستنتهي يوم الأحد المقبل، بعدما ذكرت صحيفة أن وفد الشباب السعودي وصل إلى القاهرة واتفق على الخطوط العريضة للصفقة مقابل 2.5 مليون يورو.

وقالت صحيفة الاقتصادية السعودية بموقعها على الإنترنت إن الشباب تقدم بعرض للتعاقد مع فلافيو لمدة ثلاث سنوات مقابل 2.5 مليون يورو، بعد حدوث مفاوضات مكثفة بين الطرفين في الفترة الأخيرة.

وأضافت الصحيفة نقلا عمّا وصفته بالمصادر أن وفدا من الشباب وصل إلى مصر واتفق على كافة التفاصيل لضم اللاعب الذي حافظ للأهلي على لقب الدوري للموسم الخامس على التوالي.

وسجل فلافيو هدفا برأسه يوم الأحد الماضي ليمنح الأهلي الفوز على الإسماعيلي 1-صفر، في مباراة فاصلة على لقب الدوري، كما رفع رصيده إلى 12 هدفًا هذا الموسم بالمسابقة.

وذكرت تقارير صحفية أن فلافيو سيتقاضى في الموسم الواحد من الشباب نحو 1.5 مليون يورو، وهو ما يعد أكثر من ضعف عقده مع الفريق القاهري.

وقاد فلافيو فريقه الأهلي للفوز بأكثر من لقب في الفترة الأخيرة؛ إذ كان صاحب هدف الفوز بكأس السوبر الإفريقية أيضا مطلع العام الجاري على حساب الصفاقسي التونسي، لكن معظم أهداف هذا اللاعب تأتي من كرات عرضية من مواطنه جيلبرتو.

وربما يتسبب انفصال فلافيو عن جيلبرتو في انخفاض حاد في مستوى مهاجم المنتخب الأنجولي؛ إذ إنه رغم قدرته على تسجيل العديد من الأهداف الحاسمة بضربات الرأس إلا أنه لا يمتلك السرعة أو التسديد بقوة من خارج منطقة الجزاء.

وقالت الصحيفة السعودية إن محمد أبو تريكة نجم المنتخب المصري حاول إقناع فلافيو بالبقاء ضمن صفوف "الشياطين الحمرلكن هذه المحاولات باءت بالفشل.

ويرتبط فلافيو بعلاقة قوية للغاية مع البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي الذي سيترك منصبه يوم الأحد المقبل لتولي تدريب منتخب أنجولا، وهو الأمر الذي ربما يكون سببا رئيسيا في تفكير اللاعب في الذهاب إلى فريق آخر.

وكان فلافيو -30 عاما- قد انتقل للأهلي عام 2005، وكان صاحب الهدف الوحيد لمنتخب أنجولا عبر تاريخها في نهائيات كأس العالم.