EN
  • تاريخ النشر: 23 نوفمبر, 2011

النجم الأوزبكي نال اللقب للمرة الثانية الشباب السعودي يقود دجيباروف إلى أفضل لاعب أسيوي

الأوزبكي دجيباروف

الأوزبكي دجيباروف

أعرب النجم الأوزبكي عن سعادته البالغة بالحصول على الجائزة للمرة الثانية، معتبرًا أن ذلك سيعطي دفعة كبيرة للاعبي بلاده.

نال الأوزبكي سيرفر دجيباروف المحترف في نادي الشباب السعودي، جائزة لاعب العام في أسيا في 2011، في حفل الجوائز السنوي الذي أقامه الاتحاد الأسيوي للعبة يوم الأربعاء في كوالالمبور. وكان دجيباروف حصل على الجائزة ذاتها عام 2008.

يُذكر أن اللائحة النهائية لجائزة أفضل لاعب أسيوي خلت من أي اسم عربي.

وتلا دجيباروف المدافع الأسترالي ساشا أوجنينوفسكي المتوج بالجائزة مع نادي سيونجنام إيلهوا تشونما الكوري الجنوبي العام الماضي.

وأعرب النجم الأوزبكي عن سعادته البالغة بالحصول على الجائزة للمرة الثانية، معتبرًا أن ذلك سيعطي دفعة كبيرة للاعبي بلاده.

يُذكَر أن اليابان تملك الرقم القياسي لعدد ألقاب أفضل لاعب في القارة (5 ألقاب)؛ لأن ياسوهيتو إيندو تُوِّج باللقب العام الماضي بعد أن سبقه إلى هذا الشرف مواطنوه ماسامي إيهارا (1995) وهيديتوشي ناكاتا (1997 و98)، وشينجي أونو (2002)، فيما تحتل كل من إيران والسعودية المركز الثاني برصيد 4 ألقاب: الأولى عبر خودادا عزيزي (1996) وعلي دائي (1999) ومهدي مهداوي (2003) وعلي كريمي (2004)، والثانية بوساطة سعيد العويران (1994) ونواف التمياط (2000) وحمد المنتشري (2005) وياسر القحطاني (2007)، مقابل مرتين لأوزبكستان عبر دجيباروف (2008 و2011)، ومرة لقطر عن طريق خلفان إبراهيم خلفان (2006)، والصين عبر فان زهي هي (2001).

ودأب الاتحاد الأسيوي على توزيع جوائزه منذ عام 1994 في كوالالمبور، لكنه نظَّم هذا الحدث أربع مرات خارج العاصمة الماليزية؛ حيث مقره الرئيسي، وكان ذلك في لبنان عام 2000، وفي أبو ظبي عام 2006، وسيدني عام 2007 وشانجهاي 2008.