EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

رغم حذف 4 مباريات من رصيده السعودي الدعيع يحتفظ بلقب عميد لاعبي العالمي

الدعيع مهدد بفقدان لقب عميد لاعبي العالم

الدعيع مهدد بفقدان لقب عميد لاعبي العالم

نجح المدافع المكسيكي العملاق كلاوديو سواريز في تقاسم صدارة نادي "الفيفا" المئوي مع الحارس السعودي محمد الدعيع أخيرا، وذلك برصيد 177 مباراة دولية، بعد أن حذف مسؤولو النادي الدولي أربع مباريات من رصيد الدعيع بحجة أنه لا يتم اعتماد مباريات المنتخبات الأولمبية أو السنية "تحت 20 أو 17 أو الشباب".

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

رغم حذف 4 مباريات من رصيده السعودي الدعيع يحتفظ بلقب عميد لاعبي العالمي

نجح المدافع المكسيكي العملاق كلاوديو سواريز في تقاسم صدارة نادي "الفيفا" المئوي مع الحارس السعودي محمد الدعيع أخيرا، وذلك برصيد 177 مباراة دولية، بعد أن حذف مسؤولو النادي الدولي أربع مباريات من رصيد الدعيع بحجة أنه لا يتم اعتماد مباريات المنتخبات الأولمبية أو السنية "تحت 20 أو 17 أو الشباب".

وقال الفيفا إنه على الرغم من تساوي اللاعبين المعتزلين دوليا؛ إلا أن الدعيع ما زال يُعد عميد اللاعبين بحكم أنه خاض أول مباراة دولية قبل منافسه سواريز، وذلك في 24 سبتمبر/أيلول عام 1990 أمام بنجلاديش، أي قبل اقتحام سواريز مجال المباريات الدولية؛ إذ خاض أول مباراة في 25 يوليو/تموز عام 1992 أمام سلوفينيا، كما أن آخر مباراة دولية شارك فيها الدعيع (38 عاماأمام بلجكيا في 11 مايو/أيار 2006، وامتد التأريخ الزمني لمشاركاته من 1990 إلى 2008.

فيما بدأ سواريز (42 عاما) مشواره من 1992 إلى 2008، كما قال ماريوس شنياندر، رئيس قسم المعلومات والإحصاءات في الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا". وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الحياة اللندنية" اليوم الخميس 18 فبراير/شباط.

ويتمتع الحارس الدعيع بسجل دوليّ ناصع طبقا للإحصاءات التي يرصدها "الفيفا" بشكل خاص عن اللاعب؛ إذ إنه لعب منذ بداية مشواره الدولي 181 مباراة معتمدة رسميا، منها 79 مباراة ودية، و34 على مستوى تصفيات كأس العالم، وعشر مباريات في نهائيات بطولات كأس العالم، وخمس في مباريات التصفيات التأهيلية لكأس أسيا، و12 في نهائيات كأس أمم أسيا، وعشر في بطولات القارات، و23 في بطولات الخليج، وثلاث في كل من كأس العرب، ومثلها في الألعاب الأسيوية، ومباراتين في البطولة الأفرو أسيوية.

وكانت حالات الفوز في هذه المباريات 91 مباراة، والتعادل 41، والخسارة 49، في حين كانت الأهداف التي أحرزت في الخصم 305 أهداف، أما الأهداف التي ولجت مرمى الدعيع فكانت 197 هدفا أي بنسبة 1.09 % في المباراة الواحدة، وهو رقم قياسي مقارنة بالحراس العالميين.

وجاء في المركز الثاني في قائمة الفيفا المصري أحمد حسن الذي بلغ رصيد مبارياته 172 مباراة عقب مشاركاته في جميع مباريات بطولة "إفريقيا 27"، وآخر المباراة النهائية أمام غانا.

واحتل مواطنه حسام حسن المهاجم المعتزل المركز الرابع برصيد 169 مباراة دولية.

وعربيا أيضا احتل الإماراتي عدنان الطلياني المركز السادس برصيد 162 مباراة.

كما شهدت القائمة التي تضم 207 لاعبين من منتخبات العالم؛ احتفاظ كل من اللاعبين السعوديين بمراكزهم على رأسهم: سامي الجابر الذي جاء في المركز الثامن برصيد 161 مباراة، وماجد عبد الله بـ139 مباراة في المركز الـ18، والمدافع محمد الخليوي برصيد 138 مباراة في المركز 19، وعبد الله سليمان بـ122 مباراة في المركز الـ47، وحسين عبد الغني برصيد 106 مباريات دولية في المركز الـ147؛ إذ يعد آخر لاعب سعودي يقتحم النادي المئوي.

ومن اللاعبين العرب المعتمدين في النادي، اللاعبون المصريون وهم: أحمد حسن (172)، حسام حسن (169)، إبراهيم حسن (125)، هاني رمزي (123)، الحارس عصام الحضري (119)، عبد الظاهر السقا (107)، ونادر السيد (106).

أما من اللاعبين الخليجيين الذين شملتهم القائمة؛ الإماراتيون: عدنان الطلياني (162)، فرج مشين (106)، جمعة عبد الرحيم (115)، جمعة عبد السلام (112)، زهير بلال (112). والكويتيون: بشار عبد الله ( 133)، وائل الحبشي (109)، نوير الشمري (108)، وجمال مبارك (107)، والعراقي حسين سعيد (126).

ومن هذه الإحصاءات يبلغ اللاعبون العرب الذين سجلوا أسماءهم في نادي «فيفا» المئوي 24 لاعبا، ينضم إليهم التونسي راضي الجعيدي برصيد (101) مباراة دولية.