EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2011

أعلن ترشحه لرئاسة الاتحاد الأسيوي السركال هاجم منافسه الصيني وينتقد اتحاد غرب أسيا

السركال يسعى لخلافة بن همام

السركال يسعى لخلافة بن همام

الإماراتي يوسف السركال المرشح لرئاسة الاتحاد الأسيوي لكرة القدم ينتقد منافسه الصيني

(دبي-mbc.net) هاجم الإماراتي يوسف السركال -نائب رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم- بشدة الصيني جانج جيلونج الرئيسَ الحالي للاتحاد القاري بالوكالة، ووصفه بأنه رجل مغمور لا يملك أي خبرة.

وأعلن السركال وجيلونج نيتهما إعلان ترشيحهما لانتخابات رئاسة الاتحاد الأسيوي التي ستجري في أواخر آيار/مايو الماضي لاختيار بديلا للقطري محمد بن همام الذي تم إيقافه من قبل "فيفا" مدى الحياة.

وقال السركال في حديث "لقناة دبي الرياضية": "جيلونج لا يملك أي خبرة، ولا يستطيع قيادة الاتحاد الأسيوي، ولا يتمتع بالشخصية القيادية، ومن يروِّج له لا يتمتع بأي بُعد نظر، ولا تنسوا أن الصين هي صاحبة أكبر فضيحة طالت كرة القدم الأسيوية في السنوات الأخيرة (في إشارةٍ إلى فضائح الفساد والمراهنات والتلاعب بنتائج المباريات).

وأكد السركال أن "انتخابات رئاسة الاتحاد الأسيوي ستشهد منافسة قويةوتوقع أن "يدخل مرشحون جدد على الخط مثل الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة - رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم".

وفي تصريحات لصحيفة "الاتحاد" أعرب السركال عن عتبه "على اتحاد غرب أسيا الذي يرأسه الأردني الأمير علي بن الحسين لدعوة جيلونج لحضور جمعيته العمومية دون توجيه أي دعوة شخصية لي، رغم أنني المرشح العربي لرئاسة الاتحاد الأسيوي".

وقال السركال "الإمارات ساندت كل مرشح عربي لمناصب دولية وقارية، وهي كانت وراء فوز علي بن الحسين بمنصب نائب رئيس الاتحاد الفيفا، لذلك فإن من الواجب التعاون مع ممثلها، وليس تغييبه عن حضور اجتماعٍ كان بالإمكان استغلاله لتوحيد الجهود وليس إحداث حالة من الضبابية".

وكان موضوع عدم دعوة السركال لاجتماع اتحاد غرب أسيا وجد صدى سلبيا في الإمارات؛ حيث توقع محمد خلفان الرميثي- رئيس الاتحاد الإماراتي- "أن يكون الموقف العربي في انتخابات رئاسة الاتحاد الأسيوي غير موحد، ويسوده الانقسام".

وكشف الرميثي عن أن "الائتلاف العربي الكبير الذي نجح في إيصال الأمير الأردني علي بن الحسين إلى منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن قارة أسيا في كانون الثاني/يناير الماضي فقد تماسكه".

وقال الرميثي "هناك اختلاف كبير ما بين كانون الثاني/يناير الماضي، وتشرين الأول/أكتوبر الحالي، وأعتقد أن الائتلاف السابق فقد تماسكه".

وانتقد الرميثي اتحادَ غرب أسيا لعدم توجيه دعوة إلى الإماراتي يوسف السركال -نائب رئيس الاتحاد الأسيوي- لحضور جمعيته العمومية التي عُقدت في عمان السبت الماضي.

وقال الرميثي: "لا يمكنني إلا أن أبدي أسفي البالغ لعدم قيام اتحاد غرب أسيا بتوجيه دعوة إلى السركال لحضور الاجتماع الأخير، وقد كان يفترض أن توجه الدعوة باعتباره نائبا لرئيس الاتحاد القاري عن غرب أسيا، لذا أنا أستغرب مما حدث".

وشدد الرميثي على أن "السركال سيلقى كل الدعم من الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، ومن حكومة الإمارات، من أجل النجاح في مهمته وفي معركته على رئاسة الاتحاد القاري".