EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2009

رغم الهزيمة من الخضر الرئيس المصري يستقبل نجوم الفراعنة الإثنين

استقبال رسمي لنجوم الفراعنة

استقبال رسمي لنجوم الفراعنة

قرر الرئيس المصري محمد حسني مبارك استقبال لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم يوم الإثنين المقبل بمقر رئاسة الجمهورية، رغم الهزيمة التي مني بها لاعبو المنتخب المصري لكرة القدم على يد المنتخب الجزائري بهدف نظيف في اللقاء الفاصل الذي جمع بين الفريقين مساء أمس الأربعاء.

قرر الرئيس المصري محمد حسني مبارك استقبال لاعبي المنتخب المصري لكرة القدم يوم الإثنين المقبل بمقر رئاسة الجمهورية، رغم الهزيمة التي مني بها لاعبو المنتخب المصري لكرة القدم على يد المنتخب الجزائري بهدف نظيف في اللقاء الفاصل الذي جمع بين الفريقين مساء أمس الأربعاء.

ويوجه الرئيس المصري لدى مقابلته اللاعبين والجهاز الفني الشكر لهم على الجهد الكبير الذي بذلوه في تصفيات كأس العالم والوصول لمباراة الفاصلة، برغم أن الأمل كان ضعيفا جدًّا في المنافسة.

وكان الرئيس مبارك على اتصال مستمر بالبعثة عقب المباراة وأحداث العنف التي تسبب فيها جماهير الجزائر واعتدائهم على اللاعبين والجماهير قبل وبعد المباراة للاطمئنان عليها.

وقرر مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة سمير زاهر تجديد الثقة في الجهاز الفني للمنتخب المصري بقيادة حسن شحاتة ورفاقه، رغم الهزيمة من الجزائر في اللقاء الفاصل الذي جمع بين الفريقين في استاد المريخ السوداني أمس الأربعاء وفشل الفراعنة في التأهل إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010.

ورفض زاهر وأعضاء اتحاد الكرة فكرة التفريط في شحاتة في الوقت الحالي، خاصة مع بداية العد التنازلي لبطولة كأس الأمم الإفريقية التي ستقام في أنجولا 2010، ومن ثم فإنه لا بد من الحفاظ على استقرار المنتخب المصري وعدم التفريط في أيّ عضو من أعضائه في الوقت الحالي.

وتعود رغبة مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم في استمرار جهاز شحاتة لضمان المنافسة على بطولة الأمم الإفريقية المقبلة.

وأكد سمير زاهر -رئيس اتحاد الكرة المصري- أنه يدرس بجدية صرف مكافآت إجادة للاعبي المنتخب المصري والجهاز الفني بعد المجهود الذي بذلوه طوال مشوار التصفيات.

وأضاف زاهر أن الحظ لم يحالف المنتخب المصري، رغم أنه كان أفضل بكثير من المنتخب الجزائري طوال فترات المباراة، وفي النهاية هذه هي كرة القدم؛ حيث لا بد أن يكون هناك فريق فائز وآخر مهزوم.