EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

الحضري يقترب من العودة إلى المريخ السوداني

المصري عصام الحضري

توقف الدوري يدفع بالحضري نحو المريخ

اقترب الحارس الدولي المصري عصام الحضري البالغ من العمر 39 عاما، من العودة إلى ناديه المريخ السوداني .

  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

الحضري يقترب من العودة إلى المريخ السوداني

(القاهرة - mbc.net) اقترب الحارس الدولي المصري عصام الحضري البالغ من العمر 39 عاما، من العودة إلى ناديه المريخ السوداني بعد توقف النشاط الرياضي في مصر إلى أجل غير مسمى.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم الموافقة على طلب نادي الاتحاد السكندري إنهاء إعارة الحضري من المريخ قبل انتهاء موعدها في شهر يونيو/حزيران المقبل نظرا لإلغاء الدوري المصري، على خلفية أحداث بورسعيد، استنادا إلى المادة 6 من لائحة الانتقالات والتي تنص على عدم جواز إنهاء الإعارة بعد غلق باب القيد في الدوريات الأهلية إلا في حالات استثنائية بما لا يضر بمصلحة اللاعب، وهو ما استفاد منه الحضري، نظرا لإلغاء الدوري وعدم سداد نادي الاتحاد السكندري مستحقات اللاعب تبعا لذلك.

وعلى رغم اتخاذ القرار بإقامة كأس مصر هذا الأسبوع بعد عدة لقاءات بين الأمن المصري واتحاد كرة القدم، صرح عفت السادات رئيس نادي الاتحاد السكندري بأنه يحاول في الوقت الراهن الاتصال بجمال الوالي رئيس المريخ السوداني بدون نجاح، مشيرا إلى أنه سيجتمع مع الحضري لحسم مسألة عودته للمريخ حيث تتوقف عودته على تنازله عن مستحقاته عن الفترة السابقة والتي تبلغ مليون جنيه مصري.

وكان الاتحاد السكندري أرسل خطابا للفيفا بالاتفاق مع نادي المريخ السوداني بهذا الخصوص.

ويرغب نادي الاتحاد السكندري في عودة الحضري إلى المريخ خلال فترة التوقف للدوري المصري، على أن يتم تجديد إعارته للنادي الساحلي في بداية الموسم الجديد، بحسب ما ذكر الحضري على موقعه الرسمي، وهو ما قبل به جمال الوالي -رئيس النادي السوداني- بشرط أن تتم المفاوضات في حينها بعد 4 أشهر تبعا لمستجدات الأمور.

وكان الحضري انتقل إلى المريخ في أواخر 2010 بعد أقل من موسم مع الزمالك الذي انتقل إليه قادما من الإسماعيلي، لكن مغامرته معه لم تكن موفقة نتيجة خلافات مع الجهاز الفني وذلك بسبب المداورة بينه وبين عبد الواحد السيد.

يُذكر أن الحضري كان أفضل حارس مرمى في نهائيات كأس أمم أفريقيا في نسخ ثلاث دورات متتالية في القاهرة 2006 وغانا 2008 وأنجولا 2010.