EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2010

زياية وغزال يقودان هجوم الخضر الحرارة والرطوبة صداع في رأس سعدان قبل لقاء مالاوي

سعدان يقلل من تأثر الخضر بالغيابات

سعدان يقلل من تأثر الخضر بالغيابات

أبدى رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري تخوفه من درجة الحرارة والرطوبة في لواندا قبل مباراته المرتقبة غدا الإثنين أمام مالاوي في المجموعة الأولى من بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم التي تستضيفها أنجولا، وطالب لاعبيه بالتحكم في طاقاتهم للحفاظ على لياقتهم طيلة التسعين دقيقة خلال المباريات.

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2010

زياية وغزال يقودان هجوم الخضر الحرارة والرطوبة صداع في رأس سعدان قبل لقاء مالاوي

أبدى رابح سعدان المدير الفني للمنتخب الجزائري تخوفه من درجة الحرارة والرطوبة في لواندا قبل مباراته المرتقبة غدا الإثنين أمام مالاوي في المجموعة الأولى من بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم التي تستضيفها أنجولا، وطالب لاعبيه بالتحكم في طاقاتهم للحفاظ على لياقتهم طيلة التسعين دقيقة خلال المباريات.

قال سعدان "نحن متخوفون من الرطوبة والحرارة، ونأمل أن يتأقلم لاعبونا مع الظروف المناخية بسرعة في هذه الأيام وخلال المبارياتوذلك حسب ما ذكرت جريدة "الخبر" الجزائرية اليوم الأحد 10 يناير/كانون الثاني.

وأضاف "لقد طلبت من اللاعبين التحكم في لياقتهم البدنية من خلال التحكم في الكرة، وعدم بذل مجهودات عالية دون هدف، ورفع وتيرة اللعب في وقت الحاجة، وتسيير المباراة بذكاء حتى ننهي التسعين دقيقة في أحسن الأحوال، ولا سيما أن مباراة مالاوي ستلعب بعد الظهر، وهو أصعب توقيت".

ورأى سعدان أن بعثة المنتخب الجزائري وصلت إلى أنجولا في الوقت المناسب؛ لأن الذهاب مبكرا كان من الممكن أن يُفقد اللاعبين أملاحهم وطاقاتهم البدنية، مشيرا إلى أنه سيحاول تكييف طريقة لعب الخضر مع الظروف المناخية.

وشدد مدرب الخضر عن أن التشكيلة التي ستخوض لقاء الغد جاهزة بنسبة كبيرة جدا على رغم أن المصابين لم يرتفع مستواهم التنافسي، مشيرا إلى أنه يمتلك البدائل الجيدة التي تسمح بالظهور القوي أمام مالاوي.

كشف سعدان أنه سيعتمد على مهاجم وفاق سطيف سابقا عبد المالك زياية رفقة عبد القادر غزال في مباراة الغد، لافتا إلى أنه من الممكن جدا اللعب بخطة "2-4-4"، ما يعني أن الطاقم الفني سيلجأ إلى الظهير الأيمن المخضرم سليمان رحو رفقة ثنائي وسط الدفاع ورفيق حليش ومجيد بوقرة ورباعي وسط الميدان، حسان يبدا، ويزيد منصوري، وكريم زياني وكريم مطمور، وهي التشكيلة التي سيدخل بها المنتخب المباراة.

كما لفت سعدان إلى إمكانية العودة إلى خطة 2-5-3 في أي لحظة من المباراة، أو اللعب بثلاثة مهاجمين إذا اقتضى الأمر وتوظيف بزاز ومطمور كمهاجمين، مضيفا "لدينا كل الحلول لكل الاحتمالات في هذه المباراة، ويمكننا التنويع في طريقة لعبنا طيلة التسعين دقيقة، حسب ما تقتضيه الظروف".

وأكد أنه درس جيدا نقاط القوة والضعف في مالاوي، خاصةً في ظل الحاجة الملحّة للفوز بالمباراة الأولى، لكنه شدد في الوقت نفسه على أن منتخب مالاوي تحسن مستواه كثيرا في السنة الأخيرة؛ حيث فاز على منتخب مصر، وخاض مرحلة العودة من التصفيات بامتياز، فضلاً عن أنه أكثر تأقلما على الرطوبة والحرارة من الخضر.

وحذر سعدان من مغبة الاستهانة بالمنافس، ما جعله يخطط لانتهاج أسلوب حذر في بداية المباراة قائلاً "سنحاول الاحتفاظ بالكرة أكبر وقت ممكن، وتفادي أي مفاجأة".

وأبدى مدرب الخضر سعادته بعودة المهاجم رفيق صايفي ولاعب الوسط مراد مغني للتدرب مع المجموعة، لكنه تحفظ حول إمكانية اشتراكهما في مباراة مالاوي، خاصة أنهما بحاجة إلى بعض الوقت لتحسين لياقتهما؛ لأنهما غير قادرين على تأدية مباراة بأكملها.

وأكد سعدا أنه يعوّل كثيرا على استعادة هذا الثنائي في مباراة مالي ثم أنجولا، مشيرا إلى اللياقة الممتازة التي يوجد عليها لاعب ستراسبورج ياسين بزاز الذي ينتظر أن يلعب أساسيا في هذه المباراة.