EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

أكد تفضيله للخضر عن الديوك الزرقاء الجزائري بلفوضيل: إسرائيل منعتني من الصلاة بالقدس

بلفوضيل

بلفوضيل يبرر ذهابه إلى إسرائيل

الفرنسي من أصل جزائري إسحاق بلفوضيل، لاعب فريق أولمبيك ليون الفرنسي، يؤكد فخره بأصوله الجزائرية، فيما قال إنه يفضل العب لمنتخب الخضر وليس الديوك الفرنسية، لكن الوقت لم يحن بعد، مشيرًا إلى أن السلطات الإسرائيلية منعته برفقة بعض لاعبي منتخب فرنسا للشباب من أداء صلاة الجمعة في القدس.

  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

أكد تفضيله للخضر عن الديوك الزرقاء الجزائري بلفوضيل: إسرائيل منعتني من الصلاة بالقدس

أكد الفرنسي من أصل جزائري إسحاق بلفوضيل، لاعب فريق أولمبيك ليون الفرنسي، فخره بأصوله الجزائرية، فيما قال إنه يفضل العب لمنتخب الخضر وليس الديوك الفرنسية، لكن الوقت لم يحن بعد، مشيرًا إلى أن السلطات الإسرائيلية منعته برفقة بعض لاعبي منتخب فرنسا للشباب من أداء صلاة الجمعة في القدس.

وقال بلفوضيل، في حوار خاص لصحيفة "الهداف" الجزائرية يوم الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني: "لا أعرف ما أقوله لكم، لكني سأكون مسرورًا وفي غاية السعادة إذا تم استدعائي لمنتخب الجزائر، هذا هو أول رد فعل لي".

وتابع قائلاً "بعد ذلك سأحاول أن أشرح لمدرب المنتخب الجزائري وضعيتي، وبأني لا ألعب كثيرًا مع فريقي، وبأن يترك لي مزيدًا من الوقت حتى يكون مجيئي نافعًا للخضر الوطني".

وأضاف "انضمامي للخضر حاليًا وجهة نظر، لكن على الجميع أن يتفهم وجهة نظري، أريد الالتحاق بالمنتخب حتى أعطي إضافة حقيقية، لا أريد أن ألتحق بالمنتخب وبعدها يُقال إن بلفوضيل لم ينس بلده، أريد المجيء لأعطي الإضافة المطلوبة عندما أرى نفسي مستعدًا".

وقلل بلفوضيل من الحملة التي شنت عليه بسبب ذهابه إلى إسرائيل رفقة المنتخب الفرنسي تحت 20 عامًا، مشيرًا إلى أنه لا يفهم هذا الهجوم، خاصة وأنه ذهب للمشاركة في مباراة مع المنتخب الفرنسي ولم يقم بأي شيء خطير.

وكشف عن أنه خلال وجوده في إسرائيل ذهب يوم الجمعة لزيارة القدس والصلاة فيه برفقة بعض زملائه المسلمين في المنتخب الفرنسي، وهم عبد اللاي ديالو، جبريل سيديبي، وعيدارا وتايدر، لكن السلطات الإسرائيلية منعتهم.

وشدد على أنه مسلم ويؤدي فريضتي الصلاة والصيام، إلا أنه قال إنه لا يدافع عن نفسه أو يقدم توضيحات، خاصة وأن السبب الرئيسي وراء ذهابه إلى هناك، مشيرًا إلى أن من انتقدوه فليعلموا أنه لولا مباراة كرة القدم لما ذهب أصلا إلى هناك، لأنه ليس لديه ما يفعله في إسرائيل.