EN
  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

يعاني من إصابة في الأربطة قد تبعده طويلا التقارير الطبية تؤكد سلامة "قلب" حاجي عيسي

حاجي عيسي يواجه خطر الغياب عن الملاعب لنهاية الموسم

حاجي عيسي يواجه خطر الغياب عن الملاعب لنهاية الموسم

عم الحزن الشارع الرياضي في مدينة سطيف، بعدما ترددت شائعة إصابة لزهر حاجي عيسي، صانع ألعاب فريق وفاق سطيف والمنتخب الجزائري، بمرض في القلب، يستدعي سفره على الفور إلى سويسرا؛ لتلقي العلاج، خوفا من حدوث مضاعفات تؤدي إلى وفاته.

  • تاريخ النشر: 21 أكتوبر, 2010

يعاني من إصابة في الأربطة قد تبعده طويلا التقارير الطبية تؤكد سلامة "قلب" حاجي عيسي

عم الحزن الشارع الرياضي في مدينة سطيف، بعدما ترددت شائعة إصابة لزهر حاجي عيسي، صانع ألعاب فريق وفاق سطيف والمنتخب الجزائري، بمرض في القلب، يستدعي سفره على الفور إلى سويسرا؛ لتلقي العلاج، خوفا من حدوث مضاعفات تؤدي إلى وفاته.

لكن التقارير الطبية التي خضع لها حاجي عيسي أكدت عدم إصابة اللاعب بمرض في القلب، حيث إن قلبه جيد جدا من الناحية الفيزيائية، ولم يسبق له أن اشتكى من تثاقل أي عضلة أو تباطؤ في الحركة، وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الشروق" الجزائرية يوم الخميس 21 أكتوبر/تشرين الأول.

وكشفت المصادر الطبية بنادي الوفاق أن اللاعب يعاني من إصابة على مستوى الأربطة، بعدما ظهرت عليه أعراض التثاقل والحمى والآلام، في بعض مناطق الجسد، وليس مصابا بمرض في القلب.

وانتقل حاجي عيسي أمس من مدينة وفاق سطيف إلى العاصمة الجزائر، حيث التقى المسؤول الأول للجهاز الطبي لاتحاد الكرة الجزائري الدكتور زرقيني، للتأكد من حجم خطورة إصابته، والنظر في الفحوصات الأولية التي تم إجراؤها، قبل أن يتوجه اللاعب إلى فندق الهيلتون.

ومن المقرر أن يتجه اللاعب رفقة زرقيني -يوم الخميس- إلى جنيف، ومن ثم إلى مدينة زيوريخ؛ التي تقع بها العيادة‭ ‬المتخصصة؛ لإجراء‭ ‬الفحوصات‭ ‬المعمقة‭ ‬على‭ ‬الإصابة‭ ‬التي‭ ‬أثارت كثيرا‭ ‬من‭ ‬الشكوك‭ ‬طيلة‭ ‬اليومين‭ ‬السابقين؛‭ ‬لدرجة‭ ‬أن‭ ‬تضاربا‭ ‬كبيرا‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬تشخيص‭ ‬نوعية‭ ‬الإصابة.

ويسود التخوف من أن يكون حاج عيسى يعاني من الأربطة المتعاكسة التي تتطلب تدخلا طبيا حاسما، عن طريق إجراء العملية الجراحية التي تبقى في نظر المختصين الحل الأمثل، وهو ما يعني -في حال تأكد الأمر- ابتعاد اللاعب لمدة قد تفوق الـ3 أشهر، وقد تطول إلى نصف عام.

وغياب اللاعب عن الملاعب كل هذه الفترة سيؤثر بالسلب على فريقه وفاق سطيف والمنتخب؛ الذي عاد إليه بقوة، خاصة أن غيابه يعد خسارة للفريقين، وحتى للاعب الذي كان يحضر نفسه لاستعادة مستواه هذا الموسم، فيما تبقى الآمال معقودة أن تكون نتائج الفحوصات‭ ‬ضد‭ ‬التخمينات‭ ‬الأولية،‮ ‬وبالتالي‭ ‬عودة‭ ‬اللاعب للملاعب، عقب‭ ‬فترة‭ ‬قصيرة‭ ‬للنقاهة‭ ‬والراحة‭ ‬ومباشرة‭ ‬العلاج‭ ‬المتخصص.