EN
  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2010

غموض حول مستقبل المفاوضات مع المعلم الاتحاد المصري يرفض طلب نيجيريا لاختبار شحاتة

نيجيريا طلبت من شحاتة السفر إلى أبوجا

نيجيريا طلبت من شحاتة السفر إلى أبوجا

رفض سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- الطلب النيجيري المقدم يوم الجمعة، بسفر المدير الفني لمنتخب مصر حسن شحاتة إلى العاصمة النيجيرية أبوجا يومي 26 و27 فبراير/شباط، مؤكدا أنه لا يليق اختبار أو التفاوض مع "المعلم" بهذا الأسلوب.

  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2010

غموض حول مستقبل المفاوضات مع المعلم الاتحاد المصري يرفض طلب نيجيريا لاختبار شحاتة

رفض سمير زاهر -رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم- الطلب النيجيري المقدم يوم الجمعة، بسفر المدير الفني لمنتخب مصر حسن شحاتة إلى العاصمة النيجيرية أبوجا يومي 26 و27 فبراير/شباط، مؤكدا أنه لا يليق اختبار أو التفاوض مع "المعلم" بهذا الأسلوب.

وقال زاهر -في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام المصرية-: "تلقيت رسالة على البريد الإلكتروني من السكرتير العام للاتحاد النيجيري عبر سفارة مصر في نيجيريا، يطلب فيها الاتحاد النيجيري وجود شحاتة في أبوجا، صراحة لا يليق أن يضع شحاتة نفسه تحت اختبار؛ لأنه فاز ببطولة إفريقيا ثلاث مرات، وإن الجانب النيجيري هو الذي يجب أن يحضر إليه في القاهرة لمفاوضته".

وأكد أنه سيقوم بعرض المسألة على المعلم، عقب عودته الجمعة من السعودية حيث يقوم بعمرة، كي يحدد قراره النهائي.

ويأتي هذا التصريح مع انتهاء الفترة التي منحها الاتحاد المصري لنظيره النيجيري؛ من أجل حسم الموقف في التفاوض مع حسن شحاتة لتدريب نيجيريا في الأشهر المقبلة، وصولا لمنافسات كأس العالم (جنوب إفريقيا 2010موقد اكتفت نيجيريا بطلب سفر شحاتة إلى أبوجا لإكمال المفاوضات، وهذا ما رفضه زاهر ومجلس إداراته.

وسبق أن أكد ديمولا أجيري المسؤول الإعلامي للاتحاد النيجيري أن شحاتة لا يزال من بين المرشحين لتدريب المنتخب النيجيري.

وأضاف "لقد دعونا شحاتة للقدوم إلى نيجيريا مع باقي المرشحين للاتفاق على بنود التعاقد، وقمنا باتصال مباشر بشحاتة بشأن توليه تدريب المنتخب النيجيري، ولكننا لم نتفق على الراتب حتى هذه اللحظة".

يذكر أن نيجيريا أقالت مدربها شعيبو أمودو، عقب بطولة كأس الأمم الإفريقية 2010م؛ من أجل التعاقد مع مدير فني أجنبي.

وتلعب نيجيريا في المجموعة الثانية لكأس العالم في جنوب إفريقيا، بجوار الأرجنتين واليونان وكوريا الجنوبية.