EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2012

الأندية الأوروبية الكبرى تتصارع على جوارديولا

الإسباني جوارديولا

جوارديولا قرر الرحيل نهاية الموسم

بدأت معركة شرسة بين أبرز الأندية الأوروبية من أجل إغراء الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني، الذي قرر اليوم الجمعة الرحيل عن برشلونة بعد أربعة مواسم تاريخية مع النادي الكتالوني.

  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2012

الأندية الأوروبية الكبرى تتصارع على جوارديولا

بدأت معركة شرسة بين أبرز الأندية الأوروبية من أجل إغراء الإسباني بيب جوارديولا المدير الفني، الذي قرر اليوم الجمعة الرحيل عن برشلونة بعد أربعة مواسم تاريخية مع النادي الكتالوني.

وكان ساندرو روسل رئيس نادي برشلونة قد أعلن أن جوارديولا سيترك النادي في نهاية الموسم الحالي، وبأن مساعده تيتو فيلانوفا سيستلم المنصب بعد رحيله.

وأعلن روسل الخبر في مؤتمر صحفي حاشد في ملعب "كامب نو" إلى جانب جوارديولا الذي أمضى أربعة مواسم مع الفريق الكتالوني، وبحضور أندوني زوبيزاريتا المدير الرياضي في النادي ولاعبي الفريق الأول.

وبدوره قال جوارديولا -41 عاما-: "أعتبر أن أربعة مواسم كمدرب هي بمثابة "دهر، لقد استنزفت وأنا بحاجة للطاقة. أردت إعلان القرار لعدم رغبتي باستمرار الارتباك، سأعاود التدريب قريبا، لكني ليس مباشرة بعد رحيلي، سأرتاح أولا".

وعلى الفور بدأت أندية أوروبية كبيرة في محاولات إغراء المدرب الإسباني الشاب للتعاقد معها، وعلى رأسها تشيلسي ومانشستر سيتي الإنجليزيان، وميلان وإنتر ميلان الإيطاليان.

وسبق لنادي إنتر ميلان عبر رئيسه ماسيمو موراتي مخاطبة ود جوارديولا في السابق من أجل جلبه لمعقل إنتر، لكن الأخير رفض العرض في حينه، لكن الأمر قد يتغير في الوقت الحالي.

وقد تحرك الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش من أجل التعاقد مع جوارديولا فور الاستغناء عن خدمات البرتغالي أندريا فيلاس بواس، لكن المدرب الإسباني لم يقرر حينها بقاءه أم رحيله عن "كامب نو".

وبعد القرار الأخير تبدو فرصة تشيلسي في التعاقد مع جوارديولا كبيرة ولا يقف أمامها سوى التألق غير العادي للإيطالي روبرتو دي ماتيو المدير الفني المؤقت لتشيلسي الذي أطاح ببرشلونة من قبل نهائي دوري أوروبا وصعد للمباراة النهائية لثاني مرة في تاريخ "البلوز" بعد عام 2008.

تألق الفريق اللندني تحت قيادة دي ماتيو قد تدفع إبراموفيتش للإبقاء عليه، رغم إمكانية التعاقد مع جوارديولا، وسوف يتم حسم هذا الملف في الأيام القليلة المقبلة، حسب ما ذكرت صحيفة "دايلي ميل" الإنجليزية.