EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

بعد هزيمة فريقه 3-1 الأنانية وراء "خيبة" رونالدو في الكلاسيكو الإسباني

اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو

رونالدو تميَّز بالأنانية في الكلاسيكو

الصحف الإسبانية تواصل هجومها على البرتغالي كريستيانو رونالدو، في أعقاب الهزيمة التي تعرض لها فريقه ريال مدريد الإسباني أمام غريمة برشلونة الإسباني في الكلاسيكو السبت الماضي 3-1.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

بعد هزيمة فريقه 3-1 الأنانية وراء "خيبة" رونالدو في الكلاسيكو الإسباني

واصلت الصحف الإسبانية هجومها على البرتغالي كريستيانو رونالدو، في أعقاب الهزيمة التي تعرض لها فريقه ريال مدريد الإسباني أمام غريمة برشلونة الإسباني في الكلاسيكو السبت الماضي 3-1.

وكتبت صحيفة "أس" الرياضية "أن برشلونة كان الأفضل، فضلاً عن أن ميسي في هذه المباريات يبتعد كثيرًا عن كريستيانو الذي يخونه هوسه في أن يصبح اللاعب رقم واحد في ليالٍ كهذه".

يأتي ذلك بعد أن سقط رونالدو في بؤرة انتقادات جماهير ريال مدريد للمرة الأولى منذ انتقاله للفريق قبل عامين للنادي الملكي.

وخسر نادي العاصمة الإسبانية مواجهة جديدة على أرضه أمام نظيره الكتالوني، وتحديدًا في مباراة أضاع فيها هداف الفريق أكثر من فرصة واضحة لهز الشباك وعاد ليكون بعيدًا عن مستواه المعتاد.

وقال مواطنه ومدربه جوزيه مورينيو بعد هزيمة السبت "المباراة تحددت نتيجتها بظروف اللعب، ونحن متقدمون 1-0 ضاعت لنا فرصة لإضافة الهدف الثاني، وفي الظروف العادية كنا لنفعل. فلاعب رائع مثل كريستيانو يحرز تلك اللعبة في الظروف العادية".

وعاد كريستيانو لتقديم صورته الأكثر إثارة للجدل داخل ملعب لكرة القدم، ومن جديد تسبب وجود برشلونة وليونيل ميسي على الجانب الآخر في حجب الرؤية عنه، ليهدر فرصًا حقيقيةً.

وظل رقم كريستيانو الباهت من الأهداف في المواجهات أمام برشلونة عند ثلاثة فقط. وتوقفت لحظة توهجه عند نهائي بطولة كأس الملك الموسم الماضي، عندما سجل الهدف الوحيد ليكون بطل اللقب الأوحد لريال مدريد في عهد مورينيو.

في تلك الأثناء، كان ميسي، منافسه الرئيسي على عرش كرة القدم، يلعب يوم السبت دورًا كبيرًا في هدفين من ثلاثية برشلونة، رغم أنه لم يزد عدد أهدافه في مباريات الكلاسيكو الذي وصل حتى الآن إلى 13 هدفًا.

وبينما كان برشلونة ينقل المباراة من مرحلة التعادل إلى الفوز في الشوط الثاني، عاد كريستيانو إلى إهدار فرصة خطيرة برأسه وهو وحده أمام المرمى وعلى بعد مترين تقريبًا.

وكان ذلك هو ما قضى على صبر جماهير البرنابيو، فخلال ربع الساعة المتبقية، تعرض كريستيانو، هداف الدوري الإسباني إلى جانب ميسي، إلى صافرات استهجان من بعض جماهير فريقه.