EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2009

بسبب خيبة الأمل والإرهاق الأرجنتيني تيفيز يفكر في اعتزال الكرة

تيفيز يفكر في ترك كرة القدم تماما

تيفيز يفكر في ترك كرة القدم تماما

أدت خيبة الأمل الناجمة عن فقدان كارلوس تيفيز موقعه في التشكيلة الأساسية لمنتخب الأرجنتين لكرة القدم، والإرهاق، إلى أن يفكر مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي في الاعتزال، بعد نهائيات كأس العالم 2010، على رغم أن عمره 25 عاما فقط، وهي السن التي يبلغ فيه اللاعب ذروة التألق في المعتاد.

أدت خيبة الأمل الناجمة عن فقدان كارلوس تيفيز موقعه في التشكيلة الأساسية لمنتخب الأرجنتين لكرة القدم، والإرهاق، إلى أن يفكر مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي في الاعتزال، بعد نهائيات كأس العالم 2010، على رغم أن عمره 25 عاما فقط، وهي السن التي يبلغ فيه اللاعب ذروة التألق في المعتاد.

وقال تيفيز "فرصتي ذهبت. لاحت لي الفرصة ولم أستطع استغلالها. عندما احتاج الفريق إلى تسجيل أهداف لم أنجح في ذلك".

وأضاف "لذلك من المنطقي أن يتم اختيار لاعبين آخرين على حسابيفي إشارة إلى لاعبين مثل جونزالو هيجوين؛ الذي أصبح الآن الخيار الأول لدى المدرب دييجو مارادونا في مركز قلب الهجوم.

وقال تيفيز، الذي كان يتحدث للصحفيين الأرجنتينيين في مدريد، حيث سيلتقي منتخب بلاده مع إسبانيا وديا يوم السبت، إن الرغبة في اعتزال كرة القدم راودته بالفعل.

وأضاف تيفيز "إنه أمر معقد.. هناك أسرتي والرغبة في العودة إلى بوكا جونيورز، لكني فكرت في هذا الأمر. فكرت في اعتزال اللعب إذا فزنا بكأس العالم، على رغم أني متعاقد (مع مانشستر سيتي) حتى 2014".

وتابع "أشعر بالإرهاق من كثرة ممارسة كرة القدم. أريد الاستمتاع بحياتي مع أسرتي قليلا. أرغب بشدة في التوقف والحصول على فترة هدوء. حققت عديدا من الانتصارات بالفعل. تشبعت من العيش لأجل كرة القدم".

وحقق تيفيز عديدا من الإنجازات بالفعل؛ إذ فاز بجائزة أفضل لاعب في أمريكا الجنوبية ثلاث مرات متتالية، وأحرز لقبي كأس ليبرتادوريس للأندية وكأس العالم للأندية مع بوكا جونيورز في 2003، كما نال لقب الدوري البرازيلي مع كورينثيانز عام 2005، بالإضافة لفوزه مع منتخب الأرجنتين بذهبية دورة أثينا الأولمبية في 2004.

وفي إنجلترا ساعد تيفيز وست هام يونايتد على تفادي الهبوط للدرجة الثانية عام 2007، وقاد مانشستر يونايتد للفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، بالإضافة لإحراز كأس العالم للأندية العام الماضي.