EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2009

إدارة الاتحاد تعتذر للجماهير استقالة المرزوقي من رئاسة العميد مرفوضة

الاتحاد يمر بظروف عصية

الاتحاد يمر بظروف عصية

أثارت شائعة تقديم رئيس نادي الاتحاد السعودي الدكتور خالد المرزوقي استقالته من منصبه، بعد أقل من ستة أشهر على تنصيبه، حالا من الجدل والاضطراب داخل قلعة العميد، حيث تدافع الجميع صوب مقر النادي؛ من أجل التقصي والتأكد من صحة القرار المفاجئ.
وأكدت مصادر مطلعة أن المرزوقي قدم بالفعل استقالته، بعد توالي المشاكل والأحداث جراء نتائج

أثارت شائعة تقديم رئيس نادي الاتحاد السعودي الدكتور خالد المرزوقي استقالته من منصبه، بعد أقل من ستة أشهر على تنصيبه، حالا من الجدل والاضطراب داخل قلعة العميد، حيث تدافع الجميع صوب مقر النادي؛ من أجل التقصي والتأكد من صحة القرار المفاجئ.

وأكدت مصادر مطلعة أن المرزوقي قدم بالفعل استقالته، بعد توالي المشاكل والأحداث جراء نتائج الفريق الكروي المخيبة مؤخرا، التي بدأت بخسارته لقب دوري المحترفين الأسيوي أمام بوهانج الكوري، وتسببت في حال كبيرة من الاحتقان لدى أنصار الفريق، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الشرق الأوسط" اليوم الخميس 17 ديسمبر/كانون الأول.

وأوضحت المصادر أن الرئيس العام لرعاية الشباب الأمير سلطان بن فهد رفض استقالة المرزوقي، حسب ما تردد وطالبه بالاستمرار في منصبه وتأجيل القرار، في حين كشفت مصادر أخرى أن العضو الداعم أثنى المرزوقي عن القرار المفاجئ، ووعده بإنهاء جميع المشاكل والعقبات التي تواجهه سواء المالية أو الإدارية.

على صعيد متصل، قدمت إدارة الاتحاد اعتذارها الشديد للجماهير على النتائج السلبية، التي يحققها الفريق في الفترة الأخيرة، خاصة لقاء الفتح الذي انتهى بالتعادل بهدف لمثله. جاء هذا الاعتذار خلال اجتماع أعضاء الإدارة، الذي عقد أمس بحضور الرئيس الدكتور خالد المرزوقي ونائبه سليمان السحيم والأمين العام محمد اليامي والمهندس فراس التركي، كما تم خلال الاجتماع مناقشة العديد من الأمور المهمة التي تخص الكيان الاتحادي في المرحلة المقبلة.

هذا، وقد أكد المجلس الإداري أن العضو الداعم عبد المحسن آل الشيخ هو الداعم الحقيقي للفريق، متمنين من أعضاء الشرف العودة والالتفاف حول النادي، وفي مقدمتهم منصور البلوي، الذي طالبوه بالعودة إلى مواقفه المشهودة مع الإدارات السابقة من خلال الدعم المادي والمعنوي.

كما شمل الاجتماع استلام التقرير الفني، الذي قدمه المدرب الأرجنتيني جابرييل كالديرون للإدارة، الذي تم تحويله إلى اللجنة السباعية لمناقشته واتخاذ القرارات المناسبة له، كما أوضح المجلس الإداري أنه سيكون هناك اجتماع دوري مع كالديرون في نهاية كل شهر لمناقشته عن أوضاع الفريق.

من جهة أخرى أغلق الجهازان الفني والإداري تدريبات الفريق الكروي الأول أمس، وذلك تحضيرا للقاء الفريق أمام القادسية السبت المقبل.

هذا، ولم يكن الإغلاق متعلقا فقط بالتدريبات، بل بكافة أروقة النادي، حيث لم يسمح للجماهير بدخول التدريبات؛ مما ساهم في اشتباك بعض الجماهير مع رجال الأمن بالنادي.