EN
  • تاريخ النشر: 28 أبريل, 2011

الأسطورة الأرجنتينية يعود للملاحقة القانونية استغلال مارادونا في حملة معارضة التعديلات الدستورية

الصورة التي أثارت أزمة لمارادونا في بلاده

الصورة التي أثارت أزمة لمارادونا في بلاده

اشتعل غضب أسطورة كرة القدم دييجو مارادونا وقرر اللجوء إلى القضاء، بعد أن تم استغلال صورته دون موافقته في حملة انتخابية بمقاطعة سان خوان الأرجنتينية.
وقال مارادونا -في تصريحات لصحيفة "دياريو دي كويو" يوم الخميس-: "لو أعطيت موافقتي لما كانت هناك مشكلة، لكنني لن أسمح بهذا لأحد".

اشتعل غضب أسطورة كرة القدم دييجو مارادونا وقرر اللجوء إلى القضاء، بعد أن تم استغلال صورته دون موافقته في حملة انتخابية بمقاطعة سان خوان الأرجنتينية.

وقال مارادونا -في تصريحات لصحيفة "دياريو دي كويو" يوم الخميس-: "لو أعطيت موافقتي لما كانت هناك مشكلة، لكنني لن أسمح بهذا لأحد".

وتظهر اللافتات الانتخابية مارادونا وهو يرتدي زيّ الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم رافعا ذراعيه وفوق كل ذراع دائرة حمراء كتب عليها "لا للتعديلات".

وداخل اللافتة كتبت عبارة "كرة القدم لا تتلوث، وكذلك الدستور، صوت بلافي إشارة إلى مقترح حاكم سان خوان، لويس جيوخا، لتعديل دستور المقاطعة من أجل أن يترشح لفترة ولاية ثالثة.

وحذر المدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني "لست قادرا بعد على استيعاب الأمر.. أؤكد لكم أنني سأذهب في هذا الأمر حتى النهاية، لأنه لا يمكن استخدامي لأمر لا أعلم عنه شيئا".

وأشارت أندريا أليكانتي -محامية مارادونا- إلى أنه ليس من المستبعد التحرك بشكل مدني والمطالبة بتعويض مال، لكن لا بد أولا من تحديد المسؤولين عن هذه اللافتات الدعائية، حيث لم تعلن أية كتلة سياسية مسؤوليتها عنها.

وأكد قائد أبطال العالم عام 1986 في المكسيك: "لا يمكنني التحرك ضد أحد أعرفه حتى الآن، لأنني لا أعرف من قام بذلك، لكن أؤكد لكم أنني لن أصمت".