EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2009

الأحزان تطارد الكرة السعودية استبعاد نور من قائمة أفضل لاعب أسيوي 2009

نور يفقد حلم الحصول على لقب أفضل لاعب أسيوي

نور يفقد حلم الحصول على لقب أفضل لاعب أسيوي

استبعد الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، اللاعب الدولي السعودي محمد نور قائد فريق الاتحاد من المنافسة على لقب جائزة أفضل لاعب أسيوي لعام 2009 خلال إعلانه القائمة النهائية للمنافسين صباح اليوم الأربعاء.

استبعد الاتحاد الأسيوي لكرة القدم، اللاعب الدولي السعودي محمد نور قائد فريق الاتحاد من المنافسة على لقب جائزة أفضل لاعب أسيوي لعام 2009 خلال إعلانه القائمة النهائية للمنافسين صباح اليوم الأربعاء.

وبهذا يتنافس خمسة لاعبين على الظفر بجائزة أفضل لاعب في أسيا لعام 2009، هم البحريني سيد محمد عدنان، والسوري فراس الخطيب، واليابانيان كينجو ناكامورا وياسوهيتو ايندو، والإيراني هادي عقيلي، حسب ما ذكرت جريدة "الاقتصادية" السعودية اليوم الأربعاء الـ18 من نوفمبر/تشرين الثاني.

وتألق المرشحون الخمسة خلال المباريات التي خاضوها مع منتخباتهم الوطنية وأنديتهم خلال مباريات مسابقات الاتحاد الأسيوي المختلفة، بالإضافة إلى تصفيات كأس العالم، ونجحوا في البقاء ضمن المنافسة بفضل عدد المرات التي حصلوا خلالها على جائزة أفضل لاعب في هذه المباريات.

ويعد هذا الاستبعاد بمثابة حزن جديد للكرة السعودية التي عاشت الفترة الأخيرة أحزانا متتالية بداية بفشل الأخضر في التأهل لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، ومرورا بخسارة الاتحاد لقب دوري أبطال أسيا وفشله في التأهل لمونديال الأندية بأبوظبي، وأخيرا باستبعاد نور من لقب أفضل لاعب أسيوي.

وترددت في الأيام الماضية تقارير صحفية في وسائل الإعلام السعودية بشأن دخول نور في مأزق مفاجئ يهدده بالخروج من سباق جائزة أفضل لاعب في قارة أسيا لعام 2009، وذلك بعدما أرسل الاتحاد الأسيوي فاكسا رسميا إلى جميع اللاعبين الستة المرشحين لنيل اللقب يطالبهم بحضور المؤتمر الصحفي في العاصمة الماليزية كوالالمبور يوم الـ23 من نوفمبر/تشرين الثاني، وهذا شرط أساس للاستمرار في المنافسة على الجائزة السنوية.

ويتمثل المأزق الذي وقع فيه نور بأنه مرتبط بمباراة مع ناديه الاتحاد في الدوري السعودي في اليوم نفسه أمام الشباب في الرياض، ضمن منافسات الجولة التاسعة من المسابقة، التي يتصدر ترتيبها الهلال برصيد 22 نقطة، وبفارق 3 نقاط عن "الليث الأبيض" صاحب المرتبة الثانية.

ويعلن الاتحاد الأسيوي جائزة أفضل لاعب لعام 2009 في الـ24 من نوفمبر/تشرين الثاني، أي اليوم التالي مباشرة للمؤتمر الصحفي، وكان نادي الاتحاد ينوي تأمين طائرة خاصة لنور من الرياض عقب مواجهة الشباب للطيران إلى ماليزيا صباح يوم حفل توزيع الجوائز، لكن جاء التشديد على ضرورة حضور المؤتمر لتربك حسابات اللاعب وإدارة "العميد".

ويذكر أن الاتحاد الأسيوي حدد 4 منافسات يمكن لكل لاعب جمع النقاط فيها للحصول على لقب أفضل لاعب في العام، وهي: تصفيات كأس العالم (كل مباراة 25 نقطةوتصفيات كأس أسيا (كل مباراة 25 نقطةومباريات دوري أبطال أسيا (كل مباراة 15 نقطةومباريات كأس الاتحاد الأسيوي (كل مباراة 10 نقاط).