EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2011

مقاطعة لقاء الخضر كان للدفاع عن حقوقنا إيتو‮: ‬أحترم بوتفليقة.. ولم نقصد الإساءة للشعب الجزائري

الكاميروني صامويل إيتو

إيتو أبدى استعداده لزيارة الجزائر

اللاعب الدولي الكاميروني صامويل إيتو مهاجم فريق إنجي ماخاتشكالا الروسي، صرح بأنه ورفقاءه في المنتخب لم يقصدوا أي إساءة سواء للجزائر أو لمنتخبها بعد رفضهم الانتقال إلى العاصمة الجزائر لمواجهة الخضر في المباراة الودية التي كانت مقررة الثلاثاء الماضي.

صرح اللاعب الدولي الكاميروني صامويل إيتو مهاجم فريق إنجي ماخاتشكالا الروسي، بأنه ورفقاءه في المنتخب لم يقصدوا أي إساءة سواء للجزائر أو لمنتخبها بعد رفضهم الانتقال إلى العاصمة الجزائر لمواجهة الخضر في المباراة الودية التي كانت مقررة الثلاثاء الماضي.

وقال إيتو: "لا أزال أحترم كثيرا الشعب الجزائري وبدرجة كبيرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي أكن له احتراما وتقديرا كبيرينحسب ما ذكرت صحيفة "النهار" الجزائرية.

وشدد النجم السابق لنادي برشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي، على أنه مستعد لزيارة الجزائر إذا سمحت له الفرصة، معتبرا أن مقاطعة المباراة لم يكن المقصود بها الجزائر أو شعبها.

وأوضح إيتو أن قرار مقاطعة لقاء الجزائر اتخذه اللاعبون بعد المباراة النهائية في دورة "إل جي" مباشرة في المغرب، مشيرا إلى أن سبب عدم تنقله واللاعبين إلى الجزائر كان هدفه الدفاع عن حقوقه وحقوق زملائه بعد تهرب اتحاد الكرة الكاميروني من تسديد رواتبهم والمنح التي كانوا يدينون الاتحاد بها.

وكان اتحاد الكرة الكاميروني قد حمل إيتو مسئولية إلغاء مباراة الخضر والأسود غير المروضة للاعبي منتخب بلاده ووزارة الرياضة، وبدوره لم يتهاون محمد روراوة رئيس اتحاد الكرة الجزائري في إيداع شكوى لدى فيفا بسبب ما حصل، رغم تلقيه اعتذرا من نظيره الكاميروني .

اتحاد الكرة الكاميروني حمل إيتو مسئولية إلغاء مباراة الخضر والأسود غير المروضة

وما زالت تداعيات هذه القضية تشكل جدلا كبيرا بعد لجوء الاتحاد الجزائري لكرة القدم إلى المحكمة الرياضية الدولية لاسترجاع حقوقه المادية من طرف اتحاد الكرة الكاميروني، في حال رفض هذا الأخير تعويض الهيئة الكروية الجزائرية عن الضرر المادي الذي لحق بها أثر إلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة بين منتخبي البلدين.

فإضافة للشكوى التي سيتقدم بها اتحاد الكرة الجزائري إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم لإصدار العقوبات الرياضية ضد الكاميرون، والتي قد تكون عبارة عن توجيه إنذار فقط فإن اتحاد الكرة الجزائري سينتظر أياما قليلة لتقييم الخسائر المادية التي لحقت بها بسبب إلغاء المباراة الودية.

وفي حال رفض الاتحاد الكاميروني لكرة القدم تعويض القيمة المالية لهذا الضرر فإن نظيره الجزائري سيودع ملف شكواه إلى المحكمة الرياضية الدولية التي يوجد مقرها بمدينة لوزان السويسرية.

وكان الاتحاد الجزائري قد خصص طائرة خاصة تحت تصرف المنتخب الكاميروني لنقله من مدينة مراكش المغربية، وحجز له جناحا كاملا لمدة ثلاثة أيام بفندق "الشيراتون" بالعاصمة، كما تم بيع 12 ألف تذكرة من مجموع 55 ألفا طبعت.

وباع الاتحاد الجزائري أيضا حقوق البث للعديد من القنوات التلفزيونية المحلية والأجنبية، وقام للترويج للمباراة بعدة ومضات إشهارية، وكل هذه المصاريف والعوائد المالية الضائعة تقدر -حسب مصدر مسؤول باتحاد الكرة الجزائري- بملبغ يتراوح ما بين 500 ألف و800 ألف يورو.