EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2010

بعد مشاركته في أمم إفريقيا وهو مصاب إصابة زيايه تثير القلق في قلعة "العميد"

زياية شارك في مباراة واحدة بأمم إفريقيا

زياية شارك في مباراة واحدة بأمم إفريقيا

سادت حالة من القلق داخل نادي الاتحاد السعودي، إثر أنباء عن إصابة محترف الفريق الجديد عبد الملك زياية، وهي الإصابة التي أبعدته عن المشاركة في مباريات منتخب بلاده في كأس أمم إفريقيا؛ التي تختتم الأحد في أنجولا.

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2010

بعد مشاركته في أمم إفريقيا وهو مصاب إصابة زيايه تثير القلق في قلعة "العميد"

سادت حالة من القلق داخل نادي الاتحاد السعودي، إثر أنباء عن إصابة محترف الفريق الجديد عبد الملك زياية، وهي الإصابة التي أبعدته عن المشاركة في مباريات منتخب بلاده في كأس أمم إفريقيا؛ التي تختتم الأحد في أنجولا.

وذكرت جريدة "المدينة" السعودية -الأحد 31 يناير/كانون الثاني- أن سبب عدم مشاركة المحترف الجزائري الجديد بصفوف الاتحاد مع منتخب بلاده في بطولة الأمم الإفريقية يعود إلى إصابته في كاحل القدم، حيث إنه شارك في المباراة الأولى أمام مالاوي وهو مصاب.

وأدت مشاركة اللاعب في مباراة مالاوي في الدقيقة 64، إلى تضاعف الإصابة وعدم ظهوره بالمستوى المتوقع منه، الذي كان ينتظره المدير الفني للمنتخب الجزائري رابح سعدان.

وتعاقد الاتحاد مع زياية مقابل مليون و600 ألف يورو، قبل انطلاق البطولة الإفريقية بأيام، وتابعت جماهير العميد مباريات المنتخب الجزائري للوقوف على مستوى لاعبها الجديد، إلا أنها فوجئت بالمستوى الضعيف الذي قدمه اللاعب في مباراة مالاوي، قبل أن يغيب عن بقية مباريات الجزائر.

ويعتبر زياية من اللاعبين القلائل الذين شاركوا مع المنتخب من غير المحترفين في أوروبا، حيث فرض نفسه على تشكيلة الخضر بدلا من رفيق جبور، بعد تألقه في الدوري المحلي مع ناديه السابق وفاق سطيف.

ومن المقرر أن يصل زياية إلى مدينة جدة خلال الأيام القليلة المقبلة، حيث من المقرر أن يخضع لكشف طبي كامل لتحديد إصابته، مع مواصلة العلاج الطبيعي في الوقت نفسه، بحسب توجيهات الجهاز الطبي الجزائري.

ويضع مدرب الاتحاد الجديد الأرجنتيني أنزو هكتور آمالا كبيرة على زياية في قيادة هجوم الفريق، مع المغربي هشام أبو شروان والتونسي أمين الشرميطي، وكذلك نايف هزازي بعد أن يتماثل للشفاء.